موعود

وقع وزيرا خارجية الإمارات والبحرين اتفاقية في واشنطن قبل أسبوع لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني. وزعم المسئولان العربيان، إلى جانب القادة الأمريكيين والإسرائيليين، أن الاتفاقية كانت خطوة رئيسية نحو السلام في الشرق الأوسط واتفاق تاريخي غير مسبوق. وقد انضمت جميع الأطراف الأربعة إلى الوثيقة بغية البحث عن مصالح سياسية محددة ومتداخلة. بينما لم تقف خلف هذه الاتفاقية أي ضرورة تاريخية أو سياسية أو جيوسياسية، بل تضعف قوة العرب في مواجهة الكيان المحتل.

في خطوة جديدة لمراقبة المسلمين وتهميش منظمات المجتمع المدني التابعة لهم، أسست وزيرة الاندماج في الحكومة النمساوية مركزًا جديدًا لتوثيق ما يطلق عليه "الإسلام السياسي"، بحجة "محاربة الفكر الخطير للإسلام السياسي".

فيما تقرر أن يتم کشف النقاب عن الاتفاق بين الإمارات واسرائيل الثلاثاء القادمة وخلال حفلة خاصة يری الکثيرون أن البحرين ستکون أول بلد تنضم للمطبعين مع إسرائيل.

صبحت البحرين مؤخرا رابع دولة عربية تقيم علاقات طبيعية مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد مصر 1979، والأردن 1994، ثم الإمارات في 2020.

تسارعت اتصالات البحرين مع إسرائيل، التي يُعتقد أنها بدأت بشكل سري في التسعينيات من القرن الماضي، في السنوات الأخيرة وصولا إلى اتفاق التطبيع الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة 11 سبتمبر/أيلول 2020 والتوجه لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين المنامة وتل أبيب.

أفاد خبير قانوني، بأن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على أن تتصرف بوصفها قوة عسكرية مهيمنة على العالم، مشيرا إلى أن تلك الأيام قد ولت الآن.

لا يختلف إثنان على وجود تحديات كبيرة تواجه الأسرة المسلمة في بريطانيا؛ وقد ازادت هذه التحديات وارتفعت نسبة خطورتها عندما تمت مراجعة وتحديث القانون المتعلق بتدريس مادة الجنس ومادة العلاقات في عام 2019 من قبل الحكومة البريطانية.

بتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد، اتخذت تركيا خطوة مثيرة نحو القطيعة مع تراثها العلماني. قبل 86 عاماً، واصل أتاتورك سياساته العلمانية، بإغلاق هذا المسجد التاريخي وتحويله إلى متحف، وأدار ظهره للتراث الإسلامي بجرأة، وحوّل آيا صوفيا إلى رمز للعلمانية الاستبدادية وبناء الأمة التركية.

تتوعد إدارة الرئيس دونالد ترامب سوريا وحلفاءها في لبنان وايران بـ"عقوبات خانقة" بعد اسبوعين، حيث من المقرر البدء في تطبيق "قانون قيصر" الذي اقره الكونغرس بمجلسيه في كانون اول (ديسمبر) الماضي.

تعمل وفود دبلوماسية من الخارجية الأمريكية والفرنسية منذ أكثر من أسبوعين، على إجراء مفاوضات منفصلة وجماعية بين حزب الاتحاد الديمقراطي (بيدا) من طرف ومجموعة من الأحزاب الكردية الأخرى بينها المجموعة الحزبية المشكلة “للمجلس الوطني الكردي المعارض” لتحقيق توافق (كردي- كردي) في شمالي سوريا، بهدف تشكيل هيئة سياسية جديدة لصالح الولايات المتحدة الأمريكية يكون الأكراد جزءا منها.

ابتدا
قبلی
1
صفحه 1 از 16

طرح روز

جستجو

جدیدترین نظرات

اوقات شرعی



سرخط خبرها