نمایش گزینه ها بر اساس برچسب ها: هي دجال آخر الزّمان
آگهی

كما ذكرنا آنفاً، البناء المقدّس الذي بناه سليمان (ع) بأورشليم (بيت المقدس)، كان المسجد الأقصى،  لا هيكل سليمان المزعوم كذبا، سليمان (ع) الذي كان نبيّ الله على أساس ما قال القرآن، أعاد بناء المسجد الاقصى الذي كان قد بناه الأنبياء السابقين. و وجهة نظر المسلمين هذه،  هي خلافاً لليهود و المسيحية تماماً، و هم يعتقدون أنّ سليمان (ع) بنى هيكل سليمان ( لا المسجد الأقصى). و بالتأكيد لا يمكن قبول هذ الادّعاء أنّ سليمان (ع) بني هيكلاً، لأنّ أجداد هذا النبيّ الكريم (ع) كآدم و ابراهيم (ع) و ... الذّين كانوا أنبياء الله، بنوا مساجدا. و الان كيف يمكن أن نقبل بأنّ سليمان (ع) بني هيكلاً، خلافاً لأجداده الكرام؟ طبعاً، يجدر بالذكر أنّنا لا نقصد بيان التفاوت بين لفظ المسجد و الهيكل، بل نسعى لتوضيح الفرق بين المضامين التي تتبعها هذه التّسميات.

مجموعه مربوطه الماسونية و فروعها

تعرف مدينة بابل بالمدينة الشيطانية،‌ لأنّ منطقة بابل ملعونة في الروايات الاسلامية (75). ايضاً هناك فرضيات علمية تاريخية تقول بأن يحتمل المصريون القدماء قد علموا تعاليمهم الماسونية من البابليين المهاجين . و هذه المدينة تعتبر من المدن المعروفة في آخر الزمان ايضاً، لأنّها في العقيدة الماسونية يجب أن تفتح قبل ظهور اعداء المسيح (قائد الماسونيين الأعظم) و تولّيه الحكومة.

مجموعه مربوطه الماسونية و فروعها

الاخبار