قطعات من کتب

إن معظم مؤرخي الماسونية متفقون على أن منطلق ونشأة هذا التنظيم تعود إلى الحروب الصليبية، على الرغم من أن الماسونية أسست في مطلع القرن الثامن عشر للميلاد في «بريطانيا»، لكنها تضرب بجذورها في الحروب الصليبية التي اندلعت في القرن الثاني عشر للميلاد. وفي منعطف قصة الماسونية المعروفة، ثمة طائفة يطلق عليها إسم «فرسان الهيكل» أو «فرسان المعبد».

إن آخر نبي لبني اسرائيل، عيسى علیه السلام   يبشر بمجئ أحمد، نبي آخرالزمان. إن الهدف الرئيسي في الخارطة الإلهية العامة، و إرسال الرسل و إنزال الكتب، هو دين الرسول الخاتم والرسول الخاتم شخصيا، و إن كلا من الأنبياء السابقين، كانوا بمثابة مقدمة مهدوا وسهلوا، لجعل البشرية جاهزة لتقبل «الدين المتكامل والرسول الخاتم.»