السیاسة

لم يمض وقت طويل على انسحاب قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعومة من الامارات من موقعين عسكريين سيطر عليهما في عدن جنوبي اليمن، بعد انسحاب قوات الهارب عبدربه منصور هادي المدعومة من السعودية حتى تراجع وقرر العودة والسيطرة عليهما مرة ثانية. ويأتي ذلك على خلفية الصراع غير المعلن بين الرياض وابوظبي على محافظة عدن والمحافظات الجنوبية اليمنية بخصوص السياسات التي يجب اتباعها في هذا البلد.

في مقال بموقع ميدل إيست آي، كتبت كلوي بيونسيت أن قصة القبض على رجل الأعمال الأميركي الثري جيفري إبشتاين، المتهم بجرائم جنسية، هزت العالم، في شهر يوليو/تموز، ومن ثم “انتحاره الظاهري” في زنزانته الأسبوع الماضي، زاد من تأكيد الظن حول صلاته بأغنى وأقوى الناس في العالم.

لهذا السؤال عدد من النسخ بقدر الدول التي تريد اسرائيل اقامة علاقات معها، ومن المفترض ان تتولى كل نسخة طرح السؤال والبحث في حيثياته من زاويتها، ولهذا سيقتصر البحث في النسخة العراقية.

قبل نحو خمس سنوات شنت السعودية والامارات ومعهما مرتزقة من السودان وبعض الدول الاخرى عدوانا على اليمن ، أباد كل البنية التحتية لهذا البلد، واسفر عن مقتل مئات الالاف جلهم من الاطفال والنساء ، وادخل اليمن الذي كان يوما سعيدا ، في إتون المجاعة والمرض والفوضى، تحت ذريعة دعم “الشرعية” ، المتمثلة بعبد ربه منصور هادي، المستعفي والهارب.

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، يوم امس الثلاثاء، عن مسؤول سعودي قوله إن بلاده تدرس مقترحات لإجراء محادثات مباشرة مع الحوثيين ، ولا تريد أن تُجر إلى حرب طويلة في اليمن.

رئيس خلية الصقور الاستخباراتية يكشف اختراق خط داعش الأول والإطاحة بقيادات مقربة من البغدادي، ويؤكد بأن تمويل تنظيم داعش ما زال متواصلا من بعض الجهات الإقليمية.

حذرَت الأمم المتحدة من أن حالة التوقف الحالية في أعمال الإرهاب الدولية قد تنتهي قريباً، مع توقعها شن موجة جديدة من الهجمات الإرهابية قبل نهاية العام.

قال الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله، السبت 3 أغسطس/آب 2019، إن الحرب اليمنية انتهت إماراتياً ويبقى أن تتوقف رسمياً.

من قال بان الجغرافيا لا تشيخ كما الانسان وكما الزمن… رأس الرجاء الصالح، مَثّلَ فتحاً تاريخياً في حينه، فتضاعفت التجارة وتلاقح الثقافات والحضارات… تماماً كما فتح أبواباً واسعة لغزو واستعمار جديدين. إلا ان "راس صالح" شاب، وفقد الكثير من قيمته عندما شق مئات ألاف المصريين قناة السويس، الأمر الذي منح مصر نيلاً جديداً، وحضوراً استثنائياً، وحلق بـ"قيمتها" الجيوسياسية بعد هذه الإضافة النوعية الكبرى.

بينما تبدو الحدود الشرقية لقطاع غزة هادئة بحذر، فإن حرباً أخرى تجري على قدم وساق دون رصاص أو دماء بين الاحتلال الإسرائيلي ومنظمات المقاومة الفلسطينية، تستند في الحصول على المعلومات الأمنية المتبادلة عن الجانبين، بحيث يخوض كل منهما حرب أدمغة مع الطرف الآخر.

3
صفحه 3 از 15