التحديات العصرية

بقلم عبد الله القحطاني
إن فكرة السلام مع اليهود هي فكرة شارك أحبار الوهابية في مخضها طويلاً حتى رابت, وعندما رأوا تعنت العرب تجاه مصر حاولوا تغليف الفكرة بأغلفة أكثر لمعاناً وما لبثوا أن طرحوها في قمة (فاس) بالمغرب, في سبتمبر ١٩٨٢ وعرفت ساعتها باسم

الكاتب والمفكر الشيعي المصري  أحمد راسم النفيس
الآن قرر السلفيون خوض ساحة المنافسة الديموقراطية حيث يسعى القوم لتقديم أنفسهم باعتبارهم قوة حامية للدين في مواجهة العلمانيين الراغبين في محو إسلامية دولة حسني مبارك راعي الوهابية وهو من قام بتوظيفهم كأداة في لعبة الأمم داخل مصر وخارجها.

بدون مقدمات، أزالت المملكة الوهّابية القناع عن وجهها الوهّابي وكشفت عن أوراقها كلها دفعة واحدة، فهي تطلب قطع العلاقات مع هذا البلد وتأمر بتجميد العلاقات مع ذاك البلد الآخر، وتموّل العصابات التكفيريّة، وتصدّر الجهاد الوهّابي إلى الدول التي لا ترضى عنها أمريكا وإسرائيل. وكأنها تريد استدراك الوقت في موسم المزايدة على الدول العربية. فهي تعمل ليل نهار لأجل اصطفاف مذهبي تخطط له الإدارة الأمريكية ويتمسك به اليمين الليكودي كرافعة لضمان أمن إسرائيل.

الخليفة يريد رئيس الدولة .......نعم إن البغدادي سوف يصوت للمالكي ليكون رئيسا للوزراء لأنه يخدم مصالحة وأدناه التوضيح.
إن ما يريده أعداء العراق والذين أعلنوا أنهم يريدون إسقاط العملية السياسية برمتها واحتلال بغداد وغيرها وتمزيق وحدة العراق والنسيج الاجتماعي الشيعي والسني والكردي هو الفوضى الأمنية من خلال عمليات سيطرة على الارض و عمليات قتل عشوائية وتهجير أبناء الشعب والفوضى الاقتصادية من خلال تعزيز الفساد في مؤسسات الدولة والفوضى الاجتماعية من خلال بث كل النظريات الشاذة وأهمها الطائفية وكل هذا تحقق تحت قيادة السيد نوري المالكي

في الوقت التي تجري فيه الاستعدادات لاعلان استقلال كوردستان وفي الوقت الذي يجري فيه على قدم وساق مخطط تقسيم العراق الى اقاليم مستقلة بل لنقلها صراحة دول مستقلة وفي الوقت الذي يسعى فيه السنة بكل تكتلاتهم السياسية والطائفية والداعشية لقضم المزيد من الاراضي والتقدم نحو بغداد في هذا الوقت يتصارع الشيعة النائمون واحزابهم المغفلة والبائسة على مغنم يكاد يخرج من ايديهم ولم يبقى لهم الا ان تعلن الخلايا النائمة الداعشية...

عصر الجمعة الأخيرة من شهر شعبان المعظم،  (28شعبان 1435هـ الموافق 27 / حزيران - يونيو /2014 م)
ألقى حجة الإسلام والمسلمين سماحة الشيخ جلال الدين الصغير محاضرة قيمة نادرة الفكرة والمضون في ملتقى براثا الفكري الذي ينعقد عصر كل يوم جمعة في قاعة المحاضرات الكبرى بمسجد براثا المعظم ببغداد

هذا التنظيم البربري، اذا ما دخل بلاداً اعمل القتل في اهلها، واغتصب نساءها، وسبى رجالها وسرق الممتلكات والثروات واباح السيف في رقاب المعارضين، محولاً المناطق التي يتوجد فيه الى بؤر للكراهية والحقد.

2
صفحه 2 از 12