التحديات العصرية

   ولكي نقف عند حدث معاصر لدينا مناقشة فكرية موجزة للأفكار الإنحرافية التي ظهرت باسم الإمام المهدي(عج) وهو نأمر معاصر الآن وكان برأينا ان لا ندخل في هذا الموضوع لأنه لا يستحق وما يملكه شعبنا من وعي ومعرفة فوق ان يتأثر بمثل تلك الإدعاءات ولكن حيث أصبحت بعض القنوات الإعلامية تسلط الضوء على مثل هذه الأفكار الإنحرافية لسبب وآخر، وحيث كان هناك انتظار من الناس لتوضيح ماهي الحقيقة بالأرقام وإلا فأن الحقيقة واضحة عند الناس، ولكن يحتاجون إلى قراءة لهذه المقولات فقد رأيت ان أقف موجزاً عند نقد هذه الأفكار، وقرأت مجموعة كتب لعلها أهم كتبهم التي طرحت بهذا الأسم فكانت حوالي(8كتب) لأعرف ماذا يقول هؤلاء وألخص المطلب للسادة الكرام وليحكموا حينئذ بالأرقام

قد يتوهم البعض أن السفارة والنيابة الخاصة هي مجرد تمثيل وتنويب عن الإمام عليه السلام فينقل السفير عنه ما يسمعه من حديث سماعاً حسياً وينقل الأسئلة والأجوبة الخطية من وإلى الإمام عليه السلام وهكذا المعنى والتصور.

يذكر الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة وفي كتب الشيعة الروائية الأخرى التي تحفل بذكر أحداث الغيبة الصغرى وبداية الغيبة الكبرى يذكرون فتوى لابن قولويه وهي (من ادعى النيابة الخاصة والسفارة بعد السمري فهو كافر مُنمس (محتال) ضال)(1) وهذه الفتوى لم يتبناها ابن قولويه فقط وإنما الكثير من المتقدمين من فقهاء الغيبة الصغرى والكبرى تبنوها كالشيخ الطوسي إذ يتضح ذلك من كلامه في الفرق البابية أو التي ادعت النيابة في الغيبة الصغرى.

من الأدلة التي استدل بها المدّعي احمد بن الحسن على أنه ابن الإمام المهدي عليه السلام وسفيره إلى الناس كافة وانه هو المعصوم رواية يرويها الشيخ الطوسي ونقل صاحب كتاب الرد الحاسم على منكري ذرية القائم هذه الرواية وجعلها حسب ترتيبه الدليل التاسع على أن المدعو احمد إسماعيل كاطع ابن الإمام المهدي عليه السلام حيث قال في صفحة 8 الدليل التاسع روى الشيخ الطوسي بسند معتبر عن الإمام الصادق عليه السلام خبراً ذكر فيه، وذكر الخبر، ونحن هنا ننقل الخبر بتمامه عن الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة ثم نقف مع هذا الخبر سنداً ودلالة لنتفحص صحة ما يدعيه هذا المدعي.

وردت من مركز(الرسالة) في اليمن عشرون شبهة وإشكالاً حول حقيقة الإمام المهدي عليه السلام وقد ارتأت (الانتظار) إيراد هذه الشبهات تباعاً مع الرد عليها لبيان الحقيقة الناصعة التي هي من أسس الاعتقاد.

اتضح أن النيابة الخاصة والسفارة لا تعني العصمة والسداد وإنما لها دائرة حجية من الحجج، كالفقيه فإنّ الفقيه مرجع ويُتّبع وفق منهج ومدرسة أهل البيت عليهم السلام من دون أن يعطى درجة العصمة وعدم الخطأ, وإنما له حجية في ضمن غير الضروريات ما دام محافظاً على الضروريات وما دام واجداً للشرائط من العلمية والفقاهة وكون الاستنباط من مصادر أهل البيت عليهم السلام لا من القياس والاستحسان ونحوها وإلا لم يكن له ذلك المنصب ولا ذلك الدور ولا تلك الحجية، إذاً فحجية الفقيه متولدة من حجج أرفع منه وما دام محافظاً على الارتباط مع تلك الحجج الأرفع والأعلى تبقى له الحجية.

عندما نقف أمام ذكرى المولد النبويّ في الثاني عشر من شهر ربيع الأوّل من كلّ عام، أو في السابع عشر منه ـ على اختلاف الروايات التي تؤرّخ لهذه الولادة الميمونة ـ فنحن في حقيقة الأمر إنّما نقف أمام الرسالة السمحاء الخالدة التي وُلدت على يدي هذا النبيّ الكريم، وإنّما نتطلّع في هذه المناسبة العطرة إلى الأمّة الإسلاميّة، التي أراد له رسول الله إلى البشريّة أن تعيش القضايا الكبرى، وأن تتطلّع إلى تحقيق الأهداف الإنسانيّة الكبرى، وأن تنطلق نحو إعلاء شأن الإنسانيّة على العموم.

10
صفحه 10 از 12