التحديات العصرية

بضعة أشهر قبل أن أستقيل من وكالة المخابرات المركزية، كنت أتساءل إن كان هناك أي شيء ليس للبيع في واشنطن. وعلى الرغم من أنني كنت دائما في الخارج، لكن لاحظت أن بندر وطائرات البوينغ، ومجموعات كارليل وايكسون يشغلان واشنطن. فشهدت على فضيحة تمويل الحملات الانتخابية، ولاحظت كيف كانت الاصوات تشترى بمئات آلاف الدولارات. شهدت على سلطة بندر ​​في واشنطن... ولكن اتساءل لماذا يحصل ذلك؟ هل يجب العودة إلى الشرق الأوسط للحصول على الجواب.

كنت أتمنى أن أكون في السعودية نهار 29 نوفمبر 1995، ففي هذا اليوم أصيب الملك فهد بجلطة دماغية شبه قاتلة، ولكن كان لا يزال على قيد الحياة"سريريا"، وبذلك فإن ولي العهد الأمير عبد الله لا يمكنه تسلم العرش.

السيّد محمّد علي الحلو
هل نحن مؤمنون فعلاً، أتقياء حقّاً؟ سؤال نطرحه على أنفسنا ثمّ ننظر بعد ذلك لنرى هل نحن مؤمنون فعلاً؟
كيف يُعرفُ الإيمان، وكيف نطمئن إلى نفوسنا بأنَّها قد آمنت، وهكذا لا بدَّ أن نبحث…

في 26 أكتوبر العام 1988، تم اعتقال هاشم عباسي في نيوس، ألمانيا. وكان عباسي جزءا من خلية للمتشددين الإسلاميين تضم صهره وزعيم الجماعة، محمد حافظ دلقموني، وكانوا يخططون لتفجير خمس طائرات مدنية. على الرغم من أن عباسي وغيره من المتآمرين كانوا وراء تفجير بانام 103، كانت الفرضية الأولى للمحققين هي أنه لا يزال هناك شيء للقيام به.. اليوم نحن نعرف أن هذا كان خطأ. فنحن سمحنا بإنشاء خلية هامبورغ .

بينما كنت اجلس في مكتبي في جنوب الهند، كنت كلما أقرأ، كلما أصبحت أكثر تحفزا للتعرف على الإخوان المسلمين. في ذلك الوقت لم أكن أعرف شيئا تقريبا عن الإسلام، ولكن ومن خلال النظر إليهم في "مدراس" - وهي إحدى مدن الهند التي يقصدها الكثير من سكان العالم للعلاج أو التعليم- وفي شبه القارة، كان الأخوان المسلمين مروضين نسبيا. ولكنهم كانوا يقومون بحرق المحلات التجارية الهندوسية، إلا أن تحركاتهم نادرا ما كانت تستمر على مدى يوم أو يومين. المسلمون في الهند لم يقوموا باغتيال السياسيين أو بتحضير السيارات المفخخة

في العام 1994 أعادتني "السي دي ايه" إلى واشنطن بعد سنتين قضيتهما في دوشنبه، بطاجيكستان، -أبعد وأفقر رقعة على وجه الأرض. وبصراحة، كنت سعيدا في العودة إلى البيت، قاذفا تلك الفترة خلف ظهري. فالآن لدي ما يكفي من الماء للاستحمام، وحصص الإعاشة العسكرية، والوقت الكافي للنوم من دون أن اسمع صوت رمايات الدبابات، وأنا بحاجة إلى استراحة قبل أن اذهب إلى جزء آخر من العالم. وبدأت أبحث عن بيت للإيجار في واشنطن.

كانت مجموعة كارليل تستعد للدخول في مؤتمر المستثمرين السنوي في فندق ريتز كارلتون في 11 سبتمبر 2001 في واشنطن، ضربت طائرة "الاميركان ايرلاينز الرحلة 77" في مبنى البنتاغون، على بعد ميلين ونصف  فقط إلى الجنوب. ولو ضربت الرحلة رقم 93 ليونايتد ايرلاينز البيت الأبيض، -هدفها المفترض-، لكان الحضور في مجموعة كارليل، شعروا بالصدمة على الرغم من أنهم لا يدركون تلك المشاعر عادة.

4
صفحه 4 از 12