الدراسات الثقافیة

*ظهرت القاديانية على يد الميرزا غلام أحمد القادياني (1252-1316 هـ) في إقليم البنجاب وعاصمتها لاهور وفي مديرية غوردا سفور من هذا الإقليم وفي قرية صغيرة فيها تسمّى قاديان، ولد فيها مۆسس المسلك ميرزا غلام أحمد القادياني، وإليها كانت نسبته وفيها نبتت نحلته .

إنّ القرآن هوالمصدر الرئيسي للمسلمين في مجالي العقيدة والشريعة، وهو المعجزة الخالدة للنبي الأكرم، وقد قام المسلمون بأروع الخدمات لهذا الكتاب الإلهي على وجه لا تجد له مثيلا بين أصحاب الشرائع السابقة، حتّى أسّسوا لفهم كتابهم علوماً قد بقي في ظلّها القرآن مفهوماً للأجيال، كما قاموا بتفسيره وتبيين مقاصده بصور شتى، لا يسع المقام لذكرها. فأدّوا واجبهم تجاه كتاب اللّه العزيز ـ شكر اللّه مساعيهم ـ من غير فرق بين الشيعة والسنّة.

إنّ القرآن هوالمصدر الرئيسي للمسلمين في مجالي العقيدة والشريعة، وهو المعجزة الخالدة للنبي الأكرم، وقد قام المسلمون بأروع الخدمات لهذا الكتاب الإلهي على وجه لا تجد له مثيلا بين أصحاب الشرائع السابقة، حتّى أسّسوا لفهم كتابهم علوماً قد بقي في ظلّها القرآن مفهوماً للأجيال، كما قاموا بتفسيره وتبيين مقاصده بصور شتى، لا يسع المقام لذكرها. فأدّوا واجبهم تجاه كتاب اللّه العزيز ـ شكر اللّه مساعيهم ـ من غير فرق بين الشيعة والسنّة.

صادق رئيس الفلبين "رودريغو دوتيرتي" یوم الجمعة الماضی على قانون يمنح أقلية مورو المسلمة حكماً ذاتياً، مما يبشر بإنهاء معاناة استمرت أكثر من نصف قرن وتسببت في مقتل عشرات الآلاف.

وعلى ما يبدو فإن آدم التزم بهذا التحذير ولم يقرب الشجرة طيلة مكوثه وحيدا في الجنة وهذا ما نفهمهُ من النص حيث ان الكلام موجه لآدم وحده...

لم أقرأ لأحدٍ قولًا شافيًا في فلسفة الصوم وحكمته. أما منفعته للجسم، وأنه نوعٌ من الطب له، وبابٌ من السياسة في تدبيره، فقد فرغ الأطباءُ من تحقيق القول في ذلك...

قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) عن فضل ليلة النصف من شعبان : ” هي أفضل الليالي بعد ليلة القدر ، فيها يمنح الله العباد فضله ، و يغفر لهم بمنّه ، فاجتهدوا في القربة إلى الله تعالى فيها ، فإنّها ليلة آلى الله عز و جل على نفسه ، أن لا يردّ سائلاً فيها ، ما لم يسأل المعصية ، و إنّها الليلة التي جعلها الله لنا أهل البيت ، بإزاء ما جعل ليلة القدر لنبيّنا ( صلى الله عليه وآله ) ، فاجتهدوا في دعاء الله تعالى ، و الثناء عليه … “.

السيّد عبّاس نورالدّين
بالعلم تصحّ العبادة، وبالعلم تصبح عباداتنا وسيلة لارتقائنا في الدرجات. قال الله تعالى: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ}...

اليوم الجميع معنيون بالتحرك في مجالات عملهم المتعددة لمواجهة هذه الحرب الخطيرة غير الناعمة والتي تهدف إلى مسخ الناس وجعلهم في حالة تيه وتخبط وضياع...

لا شك أن العلوم لا تتطور وتتقدم دفعة واحدة في أُمّةٍ بعينها، أو تظهر من لا شيء؛ بل تأخذ ممن سبقها من أفكار واكتشافات، وتعمل على تطوير ميراثها وتتبناه، وهذا ما فعله العرب والمسلمون في فترات كانت مناطق أخرى من العالم تتخبّط في معضلات ثقافية ودينية وأخلاقية تبعدها عن هذا الدور الإنساني، وتحديدًا بداية من القرن الثالث للهجرة والتاسع للميلاد بدأ العلماء العرب والمسلمون في إدراك نتائج مهمة واكتشافات كبيرة أثرت الحياة العلمية بعدهم؛ بل وكانت إسهامات العرب في بعض المجالات هي الأصيلة التي أخذ منها باقي العالم في ما بعد المبادئ الأساسية لتطوير أبحاثهم.

ابتدا
قبلی
1
صفحه 1 از 3