الحسین (ع) مفسر معنی الموت

الحسین (ع) مفسر معنی الموت

شنبه ۱۱ آذر ۱۳۹۱ ساعت ۱۸:۰۹
امتیاز این گزینه
(2 آرا)

اسماعیل شفیعی سروستانی
النموذج والمثل الآعلی الذی نتحدث عنه هنا هو رجل نهض عندما شاهد الظلم والجور حتی یَصنع من نفسه أنموذجا ومثلا أعلی یحتذی به مدی القرون  علی طول التاریخ .

 

اسماعیل شفیعی سروستانی
النموذج والمثل الآعلی الذی نتحدث عنه هنا هو رجل نهض عندما شاهد الظلم والجور حتی یَصنع من نفسه أنموذجا ومثلا أعلی یحتذی به مدی القرون  علی طول التاریخ .
عندما کانت الأصوات تتکسر فی الحناجر والأفواه عاجزة عن الکلام بسبب الحیرة والمهانة وکانت تتهاوی سیاط الناهبین علی الأکتاف وکانت الأرجل عاجزة عن السیر وکانت الغفلة قد أفرقت من کل شی ء معناه وأخیرا غربت شمس الحقیقة وراء جبال الظلم المرتفعة ، نهض رجل من سلالة أصحاب الحق البواسل. إنه نهض لکی یزیل الحیطان والأستار التی تحول دون سطوع الشمس.
إنه تحول إلی حماس فی جمیع الضمائر وحوار بین کافة اللغات وبحث کبیر فی کل العقول وقصة وأمل فی القلوب الوالهة ومثالا للحیاة والسیر والکمال.
الحسین علیه السلام کان بدایة لحکایة کبیرة وحیاة فی جمیع الأجساد المکتئبة المتجمدة ونارا وقع بین الشباب والشیوخ وملحمة جرت فی جمیع المدن والبلدان.
هو الذی صار منارا متلألأ فی اللیل المظلم وأشعل النار فی جمیع القلوب وأیقظ الضمائر النائمة بحکایة حیاته واستشهاده المملوئة بحب الخالق والحق.
ثار الحسین علیه السلام لکی یزیل جمیع التعلقات الواهیة والمضلة عن حیاة البشر ولکی یعلم الإنسان أن عند نسیان الموت لایبقی لحیاته أي اعتبار وقیمة وأن یدعو ربه لکی ینقذه من جمیع الرذائل والمعاصي والذنوب.
قد أدرک الحسین علیه السلام جیدا أنه لا تربطه أي علاقة مع أدعیاء الظلم والانحطاط. إنه ضحی بنفسه فی سبیل رب العالمین وأصبح مثالا سامیا للتحرر من جمیع الأشیاء.
إنه فی أول خطوة له فی ثورته تحدث عن الشهادة لکی یعلن أن هذه الثورة هی من أجل الموت ولیست من أجل الحیاة کما قال : "سأمضي وما بالموت عار على الفتى إذا ما نوى خيرا ، وجاهد مسلما وواسى الرجال الصالحين  بنفسه وفارق  مذموما وخالف مجرما. " 1
الحدیث عن النماذج والعب ء الثقیل المحمول علی أکتاف الرجال الصالحین یبدأ برجل حمل آلام جمیع الخلق علی عاتقه عندما کان الظلام یخیم علی جیمع البلدان الاسلامیة.
الحسین علیه السلام  إبن علی بن أبی طالب علیه السلام وفاطمة الزهراء سلام الله علیها بدأ رحلة قدم فیها تفسیرا آخر دون أي انحراف لجمیع شؤون العالم والإنسان . إن الحسین علیه السلام أراد أن یکشف هذا التفسیر الذی استوعبه هو حقا و حقیقه لکافة أبناء البشر. 
إذا ما ألقینا نظرة إلی هذا الدفتر الکبیر سنری أن الحسین علیه السلام بدأ رحلته لا للحیاة و لا للاستیلاء علی الحکم بل لتبیین وتفسیر آیة الموت والشهادة.
عندما لم تکن هناک أي علامة لمعنی الموت وحقیقته والجمیع قد اُغرقوا فی فتن الدنیا بسبب نسیان الموت حیث لم یجد معهم أي وعظ أو نصح والأجهزة الإعلامیة الغریبة مع الموت قد أظهرت الحیاة بشکل معکوس تماما حیث أن أبناء البشر لم یعد لدی ذاکرتهم أي معنى واضح للحیاة وفی الحقیقة هناک لم تعد الحیاة موجودة حتی یترتب علیها معنا واضحا مبرهنا فکیف لرجل صالح مثل الحسین علیه السلام أن یتبنی إقامة حکم علی مثل هذا المستنقع العفن .
رحلة الحسین علیه السلام بدأت بوصف جمیل للموت وانتهت بموت أحمر فی ساحة القتال علی أمل أن تتضح الحقیقة فی بلد کان مملوء بالظلام والحقائق کانت فیه مکتومة بسبب الحاکم الفاسق الجائر المتربع علی الحکم وأصبح الناس جُبناء لإثبات لهم فی رأی بسبب ابتعادهم عن الحق والحقیقة ولم یبقی من کتاب الله وسنة نبیه سوی اسم بدون مسمی.
والناس قد استغلوا القرآن والسنة للتلذذ بالنعم الدنیویة ولم یهتموا بالتعریف الذی قدمه کتاب الله والرسول الاکرم (ص) عن الحیاة وکیفیتها. الإمام الحسین علیه السلام حاول أن یقدم صورة حقیقیة للموت عسی أن یدرک الإنسان من خلال هذه الصورة المعنی الحقیقی للحیاة.
الأمر الذی کان مکتوما تماما بسبب التغافل والاستغراق فی الرذیلة والانحطاط والتفکک والتشرذم التی أصابت الأمة الاسلامیة والتی کانت حدیثة العهد بالإسلام والإیمان و لم یفصلها عن فترة الکفر والجهالة أکثر من نصف قرن من الزمان فقط.
الحسین بن علی علیه السلام کان یعلم جیدا أنه ینبغی أن تتضح بدایة ونهایة رحلة الانسان حتی تتضح له صورة الحیاة وسیرتها لأنه دون أن تتضح غایة الحکایة لایمکن أن تتضح غایة السیر وکیفیته. فی الحقیقة إن الحسین علیه السلام کان یری أن کیفیة الموت هی التی یجهلها الناس وعلیهم أن یتعرفوا علیها ولیس طریق الحیاة لأنهم سیتعرفوا علی طریق الحیاة بعد معرفتهم بکیفیة الموت.
إنه قدم معنا للحیاة لأناس کان قد أوقع بهم النسیان فی مستنقع باسم الحیاة حتی یعلموا بأن کیف یمکن لهم أن یمضوا الحیاة بلهفة للوصول إلی هذا الموت.
کان قد أحاط بالمسلمین سوء فهم کبیر والمجاز کان قد غطی علی الحقیقة.
المسلمون فی مثل هذه الظروف کانوا یسیرون دون أن یکون لهم سند موثوق به. الدین والحیاة والقیادة وجمیع الأمور فی مثل تلک الأیام قد ظهرت بشکل معکوس تماما وکل العلاقات برغم ظاهرها فکان لها باطن خبیث و کأنّ الجمیع کانوا معا متکاتفین یلفون الاحتیال والکذب والدسائس بمظهر جمیل وصالح حتی تمر أیام حیاتهم باللذات الدنیویة.
الحکم الجائر کان یظهر جمیع الأمور المنکرة معروفا وقدم صورة معکوسة تماما عن آداب وسنن الحیاة.
هذه الأمور کلها کانت ناجمة عن عصر کان یحکمه أکثر الحکام جهلا وکانوا یحکمون الناس باسم أکثر الخلق کفاءة وصلاحا ولهذا قد جلبوا معهم للناس السوء بدلا عن الفلاح والسؤدد.
لو فی مثل هذه الظروف کان الحسین علیه السلام یبقی فی بیته جالسا لکان مسؤولا أمام الله ورسوله والأمة الإسلامیة. إنه بقی صابرا صامدا وبعد ان توالت علیه الرسائل خرج من بیته ثائرا.
مع أن التجارب المریرة التی مرت علی أبیه وأخیه والأخبار الواصلة عن جده رسول الله(ص) مع علم الإمامة کلها کانت تشیر إلی غدر وجفاء الذین دعوه لکنه کان علی الحسین علیه السلام أن ینهض ویسیر إلیهم حتی یتم الحجة علیهم حتی لایقول أحد فیما بعد أننا قد دعونا الحسین ورضینا به حاکما علینا لکنه لم یستجب دعوتنا.
سلام الله علیه وعلی جمیع اصحابه الأوفیاء.

.......................................

1 . مأخوذة من أحد خطب الإمام الحسین (ع )7، ص 95، نفس ‏المهموم.


جـمیع الحقـوق مـحفوظـة لمركز موعود الثقافی
لا یسمح باستخدام أی مادة بشكل تجاریّ دون أذن خطّیّ من ادارة الموقع
ولا یسمح بنقلها واستخدامها دون الإشارة إلى مصدرها.

نوشتن نظر