الماسونية: هي دجّال آخر الزّمان – القسم التاسع

شنبه ۱۱ آذر ۱۳۹۱ ساعت ۱۸:۰۸
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

كما ذكرنا آنفاً، البناء المقدّس الذي بناه سليمان (ع) بأورشليم (بيت المقدس)، كان المسجد الأقصى،  لا هيكل سليمان المزعوم كذبا، سليمان (ع) الذي كان نبيّ الله على أساس ما قال القرآن، أعاد بناء المسجد الاقصى الذي كان قد بناه الأنبياء السابقين. و وجهة نظر المسلمين هذه،  هي خلافاً لليهود و المسيحية تماماً، و هم يعتقدون أنّ سليمان (ع) بنى هيكل سليمان ( لا المسجد الأقصى). و بالتأكيد لا يمكن قبول هذ الادّعاء أنّ سليمان (ع) بني هيكلاً، لأنّ أجداد هذا النبيّ الكريم (ع) كآدم و ابراهيم (ع) و ... الذّين كانوا أنبياء الله، بنوا مساجدا. و الان كيف يمكن أن نقبل بأنّ سليمان (ع) بني هيكلاً، خلافاً لأجداده الكرام؟ طبعاً، يجدر بالذكر أنّنا لا نقصد بيان التفاوت بين لفظ المسجد و الهيكل، بل نسعى لتوضيح الفرق بين المضامين التي تتبعها هذه التّسميات.

 

الماسونية: هي دجّال آخر الزّمان – القسم التاسع

استمرار لتمهديات الماسونية لايجاد حكومة شيطانية عالمية

20-  التعريف بمسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الاقصى في الاعلام بهدف هدم المسجد الاقصى بسهولة أكثر؛
تعتبر المجموعة الحرم القدسي الشريف لمدينة البيت المقدس من أقدس أماكن الدّنيا و من حيث القدسيّة لها مكانة عالية بين الأديان  الالهية (الاسلام، المسيحية و اليهود) و قد تشكّلت هذه المجموعة المباركة من أقسام مختلفة، معرفتها تعيننا لاستمرار البحث:
339) لهذا المسجد المبارك قيمة عالية في الاسلام و كثير من حوادث آخر الزّمان منها قضية فتح القدس حين ظهور الامام المهدي (عجل الله فرجه) ترتبط بهذا المسجد المبارك (340)، قبّة هذا المسجد خضراء (341). لذلك هذا المسجد من وجهة نظر المسلمين مقدّس كثيراً، قبّة هذا المسجد ذهبية. بإمكانكم مشاهدة صور هذين المسجدين المسجد الاقصى و مسجد قبّة الصخرة في التالي:
A)  المسجد الاقصى، مسجد مبارك و هو القبلة الأولى للمسلمين B) مسجد قبّة الصخرة له أهميّة كبيرة في دين الاسلام؛ لأنّه بدأ سفر النبيّ الأعظم صلى الله عليه و آله في ليلة المعراج و عروجه الملكوتي من الأرض إلى السّماء من هذا المسجد المبارك.

 

الصّورة اليمنى: المسجد الاقصى (قبّة هذا المسجد المبارك خضراء)
الصّورة اليسرى: مسجد قبّة الصخرة (قبّة هذا المسجد المبارك ذهبية)

طبعاً، إضافة إلى هذين المسجدين المباركين، هناك أقسام مقدّسة كثيرة في هذا الحرم الشريف تشمل السّقايات، المآذن، و ...، و لكن ليس أي منها كهذين المسجدين من وجهة نظر المسلمين و لهما قيمة أكبر.
و علي أيّ حال، المسجد الاقصى في منطقة الحرم القدسيّ الشريف ‌هو القبلة الاولى للمسلمين، سيحرّره الامام المهدي (عجل الله فرجه) و أنصاره في آخر الزّمان.
و قد بنى آدم (ع) المسجد الاقصى من وجهة نظر المسلمين، ثمّ أعاد بناؤه ابراهيم (ع) و سليمان (ع) (342) و في الواقع، كان البناء المقدس الذي بني بأيدي سليمان (ع) في أورشليم (البيت المقدّس)، هو المسجد الاقصى  لا هيكل سليمان المزعوم كذبا.
بعد فتح بيت المقدّس بأيدي المسلمين، أعاد بناؤه مراراً و أضيف له مسجد قبّة الصخرة المقدّس إلى أبنية الحرم القدسي الشريف (343). و الآن هناك مسجدين في مجموعة الحرم القدسي الشريف لمدينة بيت المقدّس، مسجد قبّة الصخرة و المسجد الاقصى قد وقعا بفاصل قليل عن بعضهما. و ما آمنت مجموعة الحرم القدسي الشريف من تعرض الماسونية الصّهيونية الثقافية ‌أيضاً. فمن حيل زعماء الماسونية للتعرض الثقافي إلى مجموعة الحرم القدسى الشريف و انجاز أهدافهم لآخر الزّمان، التعريف بمسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الاقصى و في الواقع، المسجد الذي يعرفه كلّ المسلمين كالمسجد الأقصى، هو مسجد قبّة الصخرة الذي له قبّة ذهبية. و حتّى انه قد ارتكبت كلّ الشبكات التلفزيونية نفس الخطأ و تعرض صورة مسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الاقصى. طبعاً، لا ذنب لإذاعات و تلفزيونات الدّول الاسلامية الى حدّ كبير؛ لأنّ الكيان الصهيوني الذي يتحكّم بمدينة بيت المقدّس، يسمح للمصوّرين ليأخذوا الصورة من مسجد قبّه الصخرة فقط،‌ و يمنعهم من أخذ الصورة و تصوير الفيلم عن المسجد الأقصى؛ و لذلك، هناك صور قليلة عن المسجد الأقصى. و السؤال الرئيسي أنّه  :
ما هو الهدف الحقيقي عند الماسونيين و الصّهاينة من التعريف بمسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الأقصى.
كما ذكرنا آنفاً، البناء المقدّس الذي بناه سليمان (ع) بأورشليم (بيت المقدس)، كان المسجد الأقصى،  لا هيكل سليمان المزعوم كذبا، سليمان (ع) الذي كان نبيّ الله على أساس ما قال القرآن، أعاد بناء المسجد الاقصى الذي كان قد بناه الأنبياء السابقين. و وجهة نظر المسلمين هذه،  هي خلافاً لليهود و المسيحية تماماً، و هم يعتقدون أنّ سليمان (ع) بنى هيكل سليمان ( لا المسجد الأقصى). و بالتأكيد لا يمكن قبول هذ الادّعاء أنّ سليمان (ع) بني هيكلاً، لأنّ أجداد هذا النبيّ الكريم (ع) كآدم و ابراهيم (ع) و ... الذّين كانوا أنبياء الله، بنوا مساجدا. و الان كيف يمكن أن نقبل بأنّ سليمان (ع) بني هيكلاً، خلافاً لأجداده الكرام؟ طبعاً، يجدر بالذكر أنّنا لا نقصد بيان التفاوت بين لفظ المسجد و الهيكل، بل نسعى لتوضيح الفرق بين المضامين التي تتبعها هذه التّسميات.
كما ذكرنا مسبقاً، وجّه اليهود و الماسونيون إلى سليمان (ع) تهمة الكفر و اعتبروه ساحراً عابداً للأصنام، خلافاً لرؤية المسلمين عن النبيّ سليمان (ع)، فيدّعون أنّه بني هيكلاً في مدينة أورشليم (بيت المقدس(
فيكون هدم المسجد الاقصى و بناء هيكل سليمان من رؤية الماسونيين و اليهود و الايفانجليكيين، هدف هامّ. (344). ففي رؤية الماسونيين حول هيكل سليمان، يجب أن نقول أنّ هذه الرؤية متوقعة من جهتهم. فمن رؤية هؤلاء،‌ سليمان (ع) كان ساحراً عابداً للأصنام و ماسوناً أعظم (345) و هو بنى هيكل أورشليم للأصنام. و هم يعتقدون بعبادة الشيطان (Satanism) و العقائد الجاهلية (Paganism)، كشعار عملي للكفر و الالحاد ليحتفلوا بموت الأديان  في ظنّهم الغير ناضج.
أما رؤية زعماء اليهود و الايفانجليكيين عن هيكل سليمان، هي رؤية خادعة؛ يدّعون أنّه يجب هدم المسجد الاقصى و بناء هيكل سليمان قبل رجعة المسيح (ع). (346) وفقاً لادّعاء هؤلاء، يقدّس هيكل سليمان عند الله، كثيراً؛ لكن ليست هذه الأقوال إلاّ مزاعم فارغة؛ لأنّ اليهود و حلفائهم المتطرّفين (الايفانجليكيون)، يوجّهون إلى سليمان (ع) تهمة الكفر و الالحاد و يعتبرونه ساحراً عابداً للأصنام. يؤيد هذا الكلام، ما جاء في التوراة المنحولة عن سليمان (ع). فذكرت أقوال ظالمة في التوراة المنحولة عن سليمان (ع)، تلاحظون أقساماً منها في الصورة التالية (347:(

و مع هذه المواصفات: الذّين يعتبرون سليمان ساحراً عابداً للأصنام، كيف يمكن لهم تقديس هيكل بناه شخص كافر عابد للأصنام (من وجهة نظر أنفسهم)؟ كيف يمكن لهم أن يعتبروا بناء قد بني بأيدي كافر (من وجهة نظرهم)، ممهداً لظهور منجي آخر الزّمان؟
تعرض هذه المسألة لنا، أنّ ادّعاء زعماء اليهود و الايفانجليكيين حول بناء هيكل سلميان للاسراع في رجعة المسيح (ع)، ما كان إلاّ ادّعاء فارغاً، بل هم يقصدون اعادة بناء الهيكل الشيطاني الالحادي الذي كان اشراف و كهنة اليهود قد بنوه في القرون السابقة و كانوا ينسبونه إلى سليمان (ع). و في الواقع، يشبه هدفهم هذا هدف الماسونيين فيحاولون استبدال الكفر و الالحاد مكان الأديان الالهية.
فكما لاحظتم الماسونيون، زعماء اليهود و زعماء الايفانجليكيين يحاولون تهديم المسجد الاقصى و إعادة بناء هيكل سليمان المزعوم مكانه ليمكن لهم أن يحتفلوا بتحقيق نواياهم الخبيثة بعدها.
و هم سعوا الى إبعاد أنظار العالم بالأخص المسلمين عن المسجد الاقصى للاسراع  بهدم المسجد الاقصى و بناء هيكل سليمان. فيعالجون بأعمالهم الشيطانية بعيداً عن أنظار العالميين، فكانوا ناجحين في هذا الأمر مع الأسف.
وكان التعريف بمسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الاقصى لهذا الأمر حتّى لا يعرف جيل الشباب المسلم المسجد الاقصى بصورة صحيحة، فيحاول الماسونيون و الصّهاينة  هدم المسجد الاقصي دون أي مزاحم و بعيداً عن أي ضوضاء.
مثال هامّ في هذا الصّدد، هو حفريات الصّهاينة حول الحرم القدسي الشريف: (348(
مع بداية السنة 2007 الماسونيون و الصّهاينة الذّين كانوا يرون تحقيق أهدافهم لآخر الزّمان بات وشيكا، بدأوا بهدم باب المغاربة حتّى يبدأوا هدم المسجد الاقصى الّذي يقع في جواره بتغيير هذا القسم من الحرم القدسي الشريف، ويستمرّ هذا العمل حالياً مع الأسف. التعريف بمسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الاقصى ساعد الصّهاينة لتحقيق غاياتهم الخبيثة مساعدة كبيرة، إلى حدّ ما بحيث لا يعلم الشباب المسلم ما هي علاقة تغيير باب المغاربة بالمسجد الأقصى.
ولتوضيح أفضل لهذه المسألة؛ انتبهوا إلى الصّورة الفضائية التي أعدّها برنامج جوجل ارث (Google Earth) عن منطقة الحرم القدسي الشريف.

موقع المسجد الأقصي، قبّة الصخرة و باب المغاربة في منطقة الحرم القدسي الشريف في البيت المقدّس و بالتدقيق في الصورة أعلاه، تلاحظون أنّ باب المغاربة هو في جوار المسجد الاقصى بالضبط، حتّى يتّصل به، لكن قبّة الصخرة تبعد عنه قليلاً.

لكنّ شباب المسلمين الّذين يشاهدون صورة مسجد قبّة الصّخرة مكان المسجد الاقصى في الاعلام دوماً، فمن وجهة نظرهم المسجد الذي يشاهد في الصورة فوق، هو المسجد الاقصى و يبعد عن باب المغاربة كثيراً، في حين أنّهم يظنّون أن مسجد قبّه الصخرة هو المسجد الاقصى بالخطأ بسبب خداع الصّهاينة لهم.
و للأسف كانت خدعه الصّهاينة ناجحة إلى حدّ ما، فلقد تمكنوا من صرف نظر المسلمين عن المسجد الاقصى و سعوا في هدم قواعده بذريعة الكشف عن الآثار القديمة حول باب المغاربة (349) و إن شاء الله يقطع الله أيديهم عن هذ المسجد المبارك بمجاهدة المسلمين الأحرار.
لذلك، كما لاحظتم كان التعريف بمسجد قبّة الصخرة مكان المسجد الاقصى مؤامرة الماسونيين و الصّهاينة و هم استغلّوا  هذا الأمر لهدم المسجد الاقصى بسهولة أكثر و لتنفيذ غاياتهم الخبيثة لآخر الزّمان، فجميعنا معنيون بأن نعلن هذه المسائل و نمنع من تحقيق مخطّطاتهم الخبيثة.
21- توليد و تربية بقرة حمراء(Red Hifer)
جهدت الصّهاينة الذين هم إخوان الماسونيين و أحبابهم الدائمين، تزامناً مع الجهود الأخيرة لهدم المسجد الاقصي و بناءهيكل سليمان، جهدت حتّى توفّر الآلات و اللّوازم لبناء هيكلهم. و في هذا السبيل، قد أنجزت اعمال لاستنساخ و تربية إحدى اللّوازم لبناء الهيكل و هي البقرة الحمراء (Red Hifer).
من العقائد الخرافية عند الصّهاينة و المسيحية و الصّهاينة، أنه يجب الاحتفال بقربان بقرة حمراء (Red Hifer) للهيكل في طقس خاصّ، ثمّ يبدأ بناء الهيكل الثالث لسليمان. انتبهوا إلى التوضيحات التالية لمعرفة أكثر بهذا الطقس:
يجب تنفيذ تطهير الأرض قبل بدأ عملية بناء الهيكل و لهذه المراسم يجب وجود قربان البقرة الحمراء. على أساس تعاليم اليهود، يجب أن تكون هذه البقرة حمراء بالكامل دون أي خلل و نقص، و عليها أن لا توجد فيها ثلاث شعرات بيضاء أو سوداء بين شعرها؛ و لم تربط عليها نيرة و لم تولد منها و أن تكون عمرها ثلاث سنوات تماماً و تذبح في الهيكل يوم المراسم، في خارج مخيّم الحاخامين المقيمين فيه، ثمّ يؤخذ من دمها و يرشّ أمام خيمة الاجتماع.
ثم تقذف البقرة الحمراء إلى وسط النّار مع قشرها، لحمها، جلدها، فضالاتها و دمها كلّها مع خشب السّرو (أو السّدر؟)، الزوفا المصرية (نوع من النبات) و قماش مخملي، فتحرق النّار حتّى البقرة حمراء تصبح رمادا. يقع مكان تقريب البقرة الحمراء و احراقها جنب جبل الزيتون. بعد احراق البقرة الحمراء، يجب أن يجمع رمادها شخص طاهر (شخص لم يلمس جثة البقرة الحمراء أو دمها) و يذهب بها إلى أعلى جبل الزيتون. ثمّ يمزج التلّ العظيم من الرّماد المتبقي مع الماء و يؤخذ منه ماء التطهير.
يعتقد اليهود أنّه يجب تطهير كلّ ‌أرض الهيكل (الذي يشمل كلّ أورشليم القديمة) بماء التطهير قبل بدأ عملية البناء.(350(


طبعاً، فضلاً على ذلك، قد ذكرت الصّهاينة المتطرفة، شروطاً أخرى لبقرة القربان الحمراء، منها أنّها تجب أن تولد في اسرائيل و ثانياً  ان لايكون بين شعر البقرة الحمراء   شعرة بيضاء أو سوداء. (351(
المجموعات الصّهيونية التي تدّعي إعداد الظروف لرجعة منجي بني اسرائيل بعد ايجاد دولة اسرائيل الماسونية الغاصبة، قد بذلت مساعي كثيرة لتوفير الاسباب و اللّوازم لمراسم تقريب البقرة الحمراء و وصلت إلى نتائج أيضاً

فعلي سبيل المثال، في العشرينيات الأخيرة، قد بادر اليهود في مختلف انحاء العالم، لتحسين نوع البقرة لتوليد البقرة الحمراء باستخدام علم اليوجينا (علم تحسين النسل) و قد انتشرت تقارير متعددة في هذا الصّدد، من السّويد، السّويسرا، تكزاس، مي. سي.سي.بي و اسرائيل، لكن لم تحصل كلّها على نتيجة ناجحة. (352)
فقد انتشرت أخبار جديدة من قبل االاعلام الصهيوني، تقول أنّ البقرة الحمراء المطلوبة قد ولدت، أهمّها هي:


353) كانت لهذا الخبر ردّات واسعة في الاعلام الصهيوني، لكن ما لقي اقبالاً كثيراً. (355) هذه البقرة الحمراء التي دعمتها المجموعات الصّهيونية و قد انجزت دعايات كبيرة حولها (354) لكن بعد مضي ثلاث سنوات، من بدأ بناء الهيكل، بسبب دفاع المسلمين البطولي عن المسجد الاقصى، لم تر الصهاينة الظروف مهيأة لهدم المسجد و بناء هيكل سليمان المزعوم.
1- اول هذه الأخبار يرجع إلى 14 حزيران سنة 1997، أعلن (Clyde lott) من ولاية مي. سي. سي. بي لأميركا أنّه يربّي بقرة حمراء خالصة (2) و بفاصل قصير من الخبر الأول، أعلن الاعلام الصهيوني في 15 نيسان 1997 أنّه ولدت بقرة حمراءخالصة بأحد المزارع الدينية الواقعة في مدينة حيفا الاسرائيلية. هذه البقرة الحمراء التي قد ولدت بطريقة الاخصاب الصناعي، و فاقت هذه البقرة ما سبقها في شدّة الاقبال عليها؛ لكنّه أعلن في سنة 1998 أن البقرة الحمراء المذكورة ليست قابلة للاستفادة،‌ بسبب وجود بقعة بيضاء صغيرة على جسمها. فردّت صلاحية هذه البقرة الحمراء لمراسم التقريب أيضاً. (3) و في السنة 2002، أعلن الاعلام الصّهيوني أنّه ولدت بقرة حمراء خالصة ففي 5 نيسان نفس السنة ذهبا حاخامين باسم «مناخيم مگ اوو» و «جايم ريجمن» من أعضاء «مؤسسة الهيكل» لرؤية البقرة الحمراء فأيّدا صلاحيتها للتقريب بعد فحوص كثيرة).

البقرة الحمراء. (Red Heifer) اعتقاد اليهود و المسيحية الصّهيونية، أنّ‌ قربان هذه البقرة الحمراء و التطهير برمادها من الشروط اللازمة لبناء هيكل سليمان و ظهور المنجي.

بالنظر إلى تربية بضعة بقرات حمراء بواسطة الصّهاينة، يبدو أنّهم يتعقّبون أهدافهم المشؤومة جداً. و إن   الصّهاينة لم تتمكن مع البقرة الحمراء المذكورة من بناء هيكل سليمان في سنة 2005،

لكنّهم يتعقّبون مشروع تربية بقرة حمراء حتّى يقرّبوها و يبدأو بناء هيكل سليمان.
فقد بذلت جهود كثيرة لتوفير سائر اللّوازم لمراسم القربان، إضافة إلى تربية البقرة الحمراء، مثلاً، من حيث أنّ مكان ذبح و إحراق القربان يقع بالقرب من جبل زيتون و هذا الجبل في أرض حكومة فلسطين المستقلّة، فجهدت المجموعات الصّهيونية جهود مستديمة، لاخراج القاطنين فيها من الاعراب أو غيرها. و قد وصلت بهم الوقاحة‌ إلى حدّ  أنّها تدّعي أنّ هذا الجبل و مكان القربان دنس، بسبب حضور الاعراب بالقرب من جبل زيتون، فيجب تطهير المكان! (356) و هم يبحثون عن بقايا رماد البقرة الحمراء التي ذبحت لآخر مرّة في القرون السابقة في أورشليم،‌ فقد أعدّوا مجموعات خاصّة للبحث عنها. و من الطريف أنّ بعض هذه المجموعات ادّعوا أنّهم قد وجدوا الرّماد المذكور! (357).
و بالنظر إلى ما ذكر أعلاه، يبدو أنّ الصّهاينة يعدّون كلّ التمهيدات حالياً بدقّة مفرطة للوصول إلى أهدافهم لآخر الزّمان و هو هدم المسجد الاقصى و بناء هيكل سليمان.
و تعرض هذه المسألة أنّ مؤامراتهم لهدم المسجد الاقصى تصل إلى مراحل خطيرة يوماً بعد يوم و أيضاً تعرض ضرورة استعداد المسلمين أكثر فأكثر.
و في النهاية، يجب التذكير بهذه النقطة أنّ الماسونيين و أصدقائهم و من يكون تحت امرتهم من الصّهاينة و زعماء و اليفانجليكية و زعماء اليهود المتطرفة يبذلون جهوداً كثيرة لهدم المسجد الاقصى و بناء هيكل سليمان بسرعة أكثر و في هذا السبيل يستغلّون  كلّ امكانياتهم.
الماسونييون و زعماء الفرق المذكورة المفسدة، استغلّوا التوراة المنحولة لتبرير أعمالهم و توثيق نشاطاتهم و وفّروا أدوات و لوازم متشابهة لما جاء في هذا الكتاب. فيجدر بالذكر أنّ الماسونيين و الصّهاينة و كثير من زعماء اليهود المتطرّفة و الايفانجليكيين واقفون على الماهيّة المضادّة للدّين لهيكل سليمان المزعوم. لكنّهم اتّخذوا قيافة مذهبية لأنفسهم لجعل اتباع الايفانجليكية و عامّة اليهود ترافقهم، فدبّروا تمهيدات كالبقرة الحمراء للقربان و ... حتّى يخدعوا عامّة اليهود و الايفانجليكيين فيستغلّونهم لتحقيق أهدافهم لآخر الزّمان برفع شعار التمهيد لظهور المنجي. طبعاً يجدر بالذّكر عن ظهور المنجي، أنّ هناك خلاف صغير بين اليهود و الصّهيونية و المسيحية الصّهيونية. فتعتقد المسيحية الصّهيونية برجعة يسوع المسيح (ع)، أمّا اليهود يظنّون أنّ المسيح (ع) كاذب (نعوذ بالله) و المسيح الحقيقي، هو الّذي يظهر في آخر الزّمان بعد بناء هيكل سليمان (358). لكن تشترك كلّ رؤى النصارى و اليهود الصّهاينة في هدم المسجد الأقصى، بناء هيكل سليمان و ظهور المنجي، فيستغلّ الماسونيون و زعماء الصّهيونية من هذه الرؤي المشتركة لتمويه الايفانجليكيين و اليهود الصّهاينة. لذلك نحن المسلمين علينا أن نكون أذكياء و فضلاً عن الاعلام  على سائر إخواننا المسلمين و الأحرار،  أن يستعدّوا  لمواجهة الخطة المشؤومة التي تداركها الماسونيون و الصّهاينة و من لفّ لفّهم.
22-  محاولات لعرض صورة مادّية عن مستقبل العالم و نفي وجود المنجي السّماوي.
كما لاحظتم في الأقسام السابقة، تتوسْل الصّهاينة إلى طرق متفاوتة للوصول إلى أهدافهم لآخر الزّمان، فتستخدم سياسات متفاوتة إزاء الملل المختلفة. فعلى سبيل المثال، خدع الماسونيون النصارى استغلالاً لقدرتهم (لأنّهم يشكلون أكثر أتباع الأديان السماوية في العالم) و تمتّعوا بدعمهم بادّعاء بذل جهودهم لرجعة المسيح (ع) و قد نفّذوا مخطّطاتهم لآخر الزّمان إلى حدّ كبير. سبّبت هذه الذريعة حتّى تدعم عامّة الأميركيين (خاصاً الايفانجليكيين)  دولة أميركا و اسرائيل و تجهد لبقاء اسرائيل بشدّة. و في الواقع، ادّعاء المحاولة لرجعة المسيح (ع) ما هو إلاّ حيلة يستغلّها الماسونيون للحصول على دعم افكار عامّة النّاس في بلدهم.
أمّا الماسونيون، فقد أعدّوا القسم الآخر من أهل العالم، برنامجاً آخر، فاعتبروا الكمال المطلوب لدول العالم الثالث، نفس الظروف الحالية في الدّول الغربية و فرضوا النظام الليبرالي الديمقراطي الحاليّ في الدّول الغربية و الموج العلمي المعلوماتي في هذه الدّول منجياً لدول العالم الثالث (359).
فهم يجهدون تلقين هذه النقطة بالدعاية، أنّ نظام الدّول الغربية هو منجياً لدول العالم الثالث و كلّ العالم، لابادة فكرة الاعتقاد بالمنجي السّماوي في أتباع الأديان الالهية و يلهونهم بالمنجيين الكذبة الماديين.
و فضلاً على ذلك، تردّ النظريات كنظرية «نهاية التاريخ» لفوكوياما، «الموج الثالث» ل (الوين تافلير)  و ... التي تعتبر الظروف الحالية العالمية في الغرب الغاية المنشودة للبشرية و الكمال المطلوب لها، تردّ وجود أيّ مستقبل مبشّر بالخير و تمنع الانسان عن الفعالية و الحركة إلى الغايات الاخلاقية و الاجتماعية الكبيرة.
يستخلص من هذه الحقائق أنّ الماسونيين إذا ما فازوا في خطّتهم، يمكن لهم ايقاف الحركات المرجية و المنجية لأتباع الأديان الالهية و التعريف بنظامهم الطاغي منجياً لدول العالم الثالث.
و للأسف اليوم، تأثرت كثير من الدّول المسلمة من هذه الرؤية المذكورة فتجتهد لتصل إلى الظروف الماديّة في العالم الغربي و تتجنّب من أيّ حركة منجية، فتعلّق في سكوت مميت. و بكلّ الأسف هكذا تعيش كثير من الدّول الاسلامية كالجزيرة العربية السعودية، الامارات المتحدّة العربية، الكويت، ماليزيا و ... .
فنحن المسلمين علينا أن نفشي هذه الخطّة الخبيثة للعالم الغربي و نستغلّ  كلّ الأدوات المشروعة لمواجهة هذه الظاهرة المشؤومة. و إن شاء الله بجهد أكثر يمكن لنا تمهيد الأرضية لصحوة أتباع الأديان الالهية في دول العالم الثالث، فضلاً على صحوة و تحرّك اخواننا المسلمين.
23-  الجهد المستديم للتعريف ببلد أميركا الماسوني كمنج لملل العالم في الأفلام الهوليوودية
الماسونيون و الصّهاينة الذين يخدعون النصاري و الايفانجليكيين و اليهود (بادّعاء رجعة المسيح و ظهور المنجي) ينكرون وجود أيّ منج سماوي بصورة خادعة و غير محسوسة و يعرّفون بأنفسهم كمنج البشرية، ينجز هذا الأمر بانتاج الأفلام الهوليوودية و التأثير على القسم اللاواعي للانسان على أحسن وجه ممكن.
و جاء في كثير من الافلام المنتجة منهم حتّى الآن، أنّ هناك خطرعظيم للحضارة البشرية، هناك أخطار كالفايروسات المميتة، الموجودات المجهولة، أناس متغيرة الظاهرة في بيئة المختبر، الموجودات الفضائية، الدينوصورات، الاجرام السّماوية، الحروب الذرّية، و .. كلّهم تهدّد نفوس الناس و من أهمّ هذه الأفلام نشير إلي (Reign of Fire)، (War of The worlds)،  (Armageddon) و ... (360)
لكنّ النقطة المشتركة في كلّ هذه الافلام هي أنّ دولة أميركا الماسونية أو بطل أميركي، ينجي الناس في العالم من خطر يهدّدهم فيشيد سائرلملل ذلك البطل و أصابعهم في أفواههم عجباً.
و من الطريف أن ليس في هذه الأفلام أي خبر عن منج سماوي و العالم غارق في المصائب و البلايا و الانسان يصارع الاخطار. و في الواقع، يلعب الأبطال الأميركيين أو دولة أميركا دور المنج السّماوي في هذه الآفلام و تعرض نفسها كمنج أرضي قويّ. مثلاً في فيلم (Armajeddn) الذي اقتبس اسمه من كتاب مكاشفات يوحنا، ليس فيه خبر عن الحرب بين جنود الخير و الشّر و ليس المنجي السيد المسيح (ع) أيضاً؛ بل في هذا الفيلم، الخطر الاصلي هو الأجرام السّماوية و منجي الفيلم مجموعة علمية تمنع الأرض من اصطدام الأجرام السّماوية إليها (361). يعرض هذا الفيلم أنّ دولة أميركا الماسونية تجهد لتفسير مفاهيم مثل حادث أرمجدون الصناعية، كحادث طبيعي فتعرّف بنفسها كمنجية لها عبر هذه الافلام.
ليست هذه الحركة في الافلام الهوليوودية دون أيّ دليل، بل تهدف أهدافاً خاصّة، و الهدف الحقيقي من  صنع هذه الافلام، هو انكار وجود أيّ منج سماوي و التعريف بالدّول الماسونية القويّة كمنج أرضي. و في الواقع، الدّول الماسونية، كما لا يسعون في سياق اقناع افكار القشور الجامعية بأنّهم منج البشريّة فحسب، بل بدعمهم النظريات كـ«نهاية التاريخ» لفوكوياما، «الموج الثالث» لآلفين تافلير و ...، و الأفلام الهوليوودية، يسعون للتعريف بالدّول الماسونية كمنج أرضي في أنظار عامّة النّاس أيضاً.
و بالنظر إلى ما جاء آنفاً، يستخلص أنّ الدّول الماسونية التي تشكّلت على أساس التعاليم الالحادية، يجهدون للتعريف بأنفسهم كمنج العالم عملياً، و ينكرون وعود الأديان الالهية الحلوة لظهور منج إلهي، خلافاً لمزاعمهم عن بذل الجهود لرجعة المسيح (ع). و من ثمّ، وظيفة المسلمين هي مواجهة الدّعايات، الافلام و النظريات التآمرية لدول الماسونية و فضح حركاتها الشيطانية. و بالتأكيد اذا قصّرنا في هذا السبيل، سيتّخذ الجيل المسلم في المستقبل أميركا كمنج لهم و كعبة آمالهم، فتعرض هذه المسألة ضرورة انجازات سريعة من قبل المسلمين لمواجهة مؤامرات الماسونيين هذه.
فمن وجهة نظر الماسونيين ليس للعالم ربّ، بل عناصر الخلقة خلقت هذا العالم صدفة،‌ فعلى أساس هذه النظرية، الانسان حيوان و يحقّ له أن يعمل كما يشاء، و أيضاً  تعتبر مجموعات الماسونية الملحدة الانبياء كاذبين خائنين (نعوذ بالله)، لأنّهم منعوا النّاس من طلب اللذة و الرّجعة إلى أصلهم الحيواني؟! (362).
المجموعات الماسونية و الصّهيونية حاولت في سيناريوها الجديدة حتّى تشوّه صورة الانبياء الالهية، مثلاً منذ سّنوات ماضية سعوا لتشويه صورة النبيّ الأعظم (ص) بنشر الكتب و بثّ الافلام الملحدة، ‌فلا تخفى هذه المسألة على أيّ شخص. فمن أعمالهم في السّنوات الأخيرة، يمكن أن نشير إلى طبع الكاريكاتيرات المهينة عن النبيّ الأعظم (ص) في الصحف الدنماركية و سائر الصحف الأوروبية و الأميركية (363).
الماسونيون الّذين تمكّنوا من مرافقة النصاري و الايفانجليكيين و كثير من اليهود طوال القرون 20 و 21 برفع شعار رجعة المسيح (ع) و الدّعاية عن الحرب أرمجدون المزعومة و بنوا حكومة اسرائيل ظاهرها يهودية و باطنها ماسونية بالخدعة عليهم، ‌فالآن يرون بناء هيكل سليمان و ايجاد حكومة شيطانية عالمية في متناول أيديهم،‌ فلم يعودوا  يحتاجون إلى شعار رجعة المسيح (ع) فتركوا هذه الذريعة المشؤمة.
تسعى هذه المجموعات الملحدة الّذين لهم أفكار مضادّة للدّين تماماً، في آخر خطواتهم لايجاد حكومة شيطانية عالمية، لتكشف نقابها الدّينية و نزعاتها إلى المنجي شيئاً فشيئاً و تعرض وجوهها الحقيقية المضادّة للدّين، لأنّ أصل تفكيّرهم ليس شيئاً إلاّ مواجهة الأديان الالهية و هم في النهاية يقصدون استئصال الأديان من جذورها.
لذلك، الآن و في السّنوات الأخيرة توجّهوا إلى تشويه صورة يسوع المسيح (ع) حتّي ييأس  النصارىمن امل لظهور للمنجي أيضاً.
و من الأفلام التي انتجت في السّنوات الأخيرة، وفقاً لأهداف الماسونية لتشويه صورة يسوع المسيح (ع)، هو فيلم «شيفرة دافنشي أو Davinci Cod» الذي اقتبس بايحاء من رواية بنفس الاسم انتشر سنة 2003 و انتج الفيلم من هذه الرّواية.
موضوع الفيلم، يدور حول قصّة عن لوحة الرّسم المعروفة بـ«العشاء الأخيرThe Last Supper» هذه اللّوحة المرموزة الخادعة رسمتها ليوناردو دا فينشي الرّسام الايطالي المشهور. (365). الّذي كان له نفس أفكار المجموعات السّرية شبه للكابالية وفقاً لقرائن كثيرة (366)، فقد عبّر داوينجي عقائده المنحرفة في هذه اللّوحة. و لمعالجة أحسن لهذا الأمر، يجدر أن نري هذه اللّوحة (367).
24-  انتج الفيلم«شيفرة دافنشي أو Davinci Cod»

اللّوحة الاصلية لـ «العشاء الأخيرThe Last Supper» من أعمال ليوناردو دافينشي الرّسام الايطالي المعروف

هذه اللّوحة قد رسّمت من اللّوحة الاصلية لـ «العشاء الأخير» و لها وضوح أكثر

لوحة «العشاء الأخير» تعتبر من أجمل رسوم التّاريخ من حيث جمالها، لكن تحوي على نقاط خفيّة كفرية تكمن في باطنها.  انتبهوا إلى التوضيحات التالية لفهم أحسن لهذه المسألة:
و بالدقّة في لوحة «العشاء الأخير» ندرك أنّ الشخص الذي جلس إلى جانب يسوع المسيح (ع) عن يمينه، هي امرأة (طبعاً من جهتنا نرى في الجانب الأيسر منه، لكنّها في اللّوحة جلست إلى الجانب اليمين من يسوع المسيح (ع)) خلافاً لما يتصوّر البعض الّذين يعتقدون بأنّ هذا الشّخص هو سنت جون من حواري يسوع المسيح (ع)، لكن هذا الشخص امرأة بالتأكيد. إذا نظرنا إلى الصورة من القريب، تتضح لنا المسألة جيّداً.

 

يرى في اللّوحة الاصلية «العشاء الأخيرThe Last Supper»  من أعمال لئوناردو داوينجي، صورة امرأة جالسة عن يمين يسوع المسيح (ع)

فكانت هذه المرأة من وجهة نظر داوينجي «مريم المجدلية» و «العشاء الأخير» كانت مأدبة فيها أعلن يسوع المسيح (ع) خبر زواجه من مريم المجدلية إلى الحواريين! (368) (كانت مريم المجدلية تعيش معاصراة ليسوع المسيح (ع) و هي شخصية بارزة في المسيحية قيل عنها أمور مختلفة: ففي بعض المصادر جائت أنّها من أعضاء أسرة ملكية في زمن يسوع المسيح (ع) و البعض الآخر تقول أنّها كانت امرأة مومسة نجاها يسوع المسيح (ع) عن الرّجم، ثمّ آمنت بيسوع المسيح (ع) و صارت من جملة أتباعه (369) أمّا المصادر المذكورة ماجائت بحجج مفحمة لأقوالهم، لذلك، يحتمل كثيراً أن ليست هذه القصة صحيحة، فيجدر بالذّكر أنّ هناك انجيل منسوب إلى مريم المجدلية يقال أنّه يشبه كثيراً إلى حدما  ما ذكره القرآن عن يسوع المسيح (ع) (370) و من وجهة نظر الكاتب يمكن أن يكون عرض مريم المجدلية في المصادر المسيحية، كامرأة لها سوء السّابقة و سائر التهم الموجّهة إليها (كرسوم كثيرة رسّمتها عارية) كلّها بسبب شباهة ما جاء في الانجيل المنسوب إليها عن يسوع المسيح (ع) بما ذكر في القرآن، لأنّ جهاز فاتيكان، ‌يراقب  كلّ ما يؤيّد حقانيّة الاسلام  بشكل شديد.
هناك شواهد تعرض لنا أنّ داوينجي سعي في اظهار افكاره المنحرفة في لوحته «العشاء الأخير» منها أنّ الحواريين رسّموا بوجوه مذهلة غضبانة. و حتّى تظهر سكّين في يد أحدهم باسم سانت بيتر (Sant Peter) بشكل هجومي. فضلاً على ذلك، ظهرت يد سانت بيتر على عنق مريم المجدلية كأنه يريد ذبحها!. يبدو أنّ داوينجي قصد وراء هذه اللّوحة، القاء الفكرة أنّ يسوع المسيح (ع) زوّج من مريم المجدلية فحسب، ‌بل اعتبر الحواريون هذا الزّواج نقض تجرّد يسوع المسيح (ع)عملياً بخيانة، فعاتبوه!
و في الصورة التالية تلاحظ وجوه الحواريّين المذهلة الغضبانة:

وجوه الحواريّين المذهلة الغضبانة في «العشاء الأخير» من أعمال لئوناردو داوينجي، يبدو أنّ داوينجي قصد القاء هذه الفكرة من وراء هذه اللّوحة، أنّ يسوع المسيح (ع)  لم يتزوّج من مريم المجدلية فحسب، ‌بل يكشف عن أنّ الحواريين اعتبروا هذا الزّواج نقض تجرّد يسوع المسيح (ع) عملياً بخيانة، فعاتبوه!

في الصورة التالية تلاظحون السّكين في يد سانت بيتر (أحد الحواريين) و تهديده مريم المجدلية

 

لصورة اليمنى: السّكين في يد سنت بيتر
الصورة اليسرى: يد سانت بيتر المهدّدة مقابل عنق مريم المجدلية

فكما لاحظتم، ‌لئوناردو داوينجي، استخدم العقائد الكابالية في لوحته «العشاء الأخير» بصورة رمزية تماماً، فهكذا جهد لينقل العقائد الالحادية إلى الاجيال التالية بعيداً عن أنظار الكنيسة، في حين كان فرسان الهيكل (King ) و سائر الاشخاص الّذين كانوا يشاركون في المجامع السّرية،‌ يعدمون بسهولة، كانت رسوم ليوناردو دا فينشي أحسن وسيلة لنقل المفاهيم الالحادية و الكابالية ويبدو أنّ ليوناردو قد انجزت هذه المهمّة حسناً. طرحت ادّعاء زواج يسوع المسيح (ع) من مريم المجدلية من قبل فرسان الهيكل (King) لأوّل مرّة، فهذه المجموعة ادّعت أنّهم وجدوا شواهد عن زواج يسوع المسيح (ع) من مريم المجدلية تحت أنقاض هيكل باسم هيكل سليمان! فلم ينجح فرسان الهيكل في نشر ادّعائهم؛ لأنّهم كانوا قد طردوا من قبل النّاس و الكنيسة بسبب تعاليمهم الكافرة. فنستخلص من هذه الحقائق أنّ داوينجي بمشاهدة هذه الأوضاع سعي في تبيين هذا الأمر خفيّة عبر رسمها.
لكن عرضت رواية «شيفرة دافنشي» و الفيلم المقتبس منه في أسواق الكتاب و صالونات السينما، بهدف محدّد و في زمن خطير. نشرت رواية «شيفرة دافنشي» سنة 2003 و بثّ فيلمه سنة 2006، تكشف النقاب عن موامرة مبرمجة تهدف ترويج العقائد المنحرفة حول يسوع المسيح (ع).
بغضّ النظر عن رواية «شيفرة دافنشي» و فيلمه،‌ هناك نقطة هامّة في هذا الفيلم و هي ترويج الفكرة المسمومة الشيطانية التي تشيعها الماسونيون و الصّهاينة. ففي هذه الفكرة، زوّج يسوع المسيح (ع) من مريم المجدلية (Mary Magdalene) فأنجب منها ولداً و ماتت مريم المجدلية بعد سنين عاشتها خفية! دخلت هذه الفكرة المسمومة أوروبّا لأوّل مرّة بواسطة فرسان الهيكل و هم سعوا لتوثيق هذه الفكرة الشيطانية بعرض مستندات مزيّفة! و كانت هذه الفكرة رائجة بين المجموعات السّرية الكابالية في أوروبّا لعدّة سنين حتّى قبلتها الماسونية (كوارث هامّ لتعاليم كابالا و فرسان الهيكل) هذه الفكرة المذكورة.
الماسونيون الذّين هم ورثة تعاليم كابالا الفكرية، استغلّوا  اللّوحة المعروفة «العشاء الأخير» و جهدوا حتّى يحقنوا أفكار داوينيجي الكابالية في أذهان النصارى بنشر ذلك الكتاب و الفيلم القصصي، و يوجدوا الشّبهات فيهم. لأنّ موقف النّصارى‌ من التجرّد أنّه من خصائص القدّيسين المسيحيين. و اشاعة الفكرة أنّ المسيح (ع) زوّج من امرأة، تثير الشكوك في اعتقادهم بالسّيد المسيح (ع). و من جهة أخرى ترويج هذه الفكرة أنّ الحواريين غضبوا من زواج يسوع المسيح، يسئ ظنّهم بالنسبة إلى هذا النبيّ الكريم صلّي الله عليه و آله.
طبعاً، يجدر بالذّكر أنّ في المنظر الاسلامي ما أشير إلى زواج المسيح (ع)، لكن قبول زواجه لا يخل بشخصيّة هذا النبيّ الأعظم شيئاً؛ لأنّ الزّواج من السنن الإلهية الحسنة. أمّا الاشارة إلى زواج يسوع المسيح (ع) في لوحة «العشاء الأخير»، تهدف تشويه صورة يسوع المسيح  (ع) نبيّ الله و لا تصدق نيّته. كما أنّ غضب الحواريين في هذه اللّوحة يكشف النقاب عن نوايا داوينجي الخبيثة أكثر فأكثر.
و النقطة الطريفة أنّ فيلم «شيفرة دافنشي» تتضح أهميّته، إذا علمنا أنّه يهيّأ الأرضية لعرض فيلماً خطيراً مزوّداً بالوثائق ظاهراً، باسم «مقبرة المصلوب المفقودة» (The Lost Tomb Of Jesus) بصورة غير مباشرة، ‌فضلاً على أنّه يلقّن مفاهيم منحرفة حول حياة يسوع المسيح  (ع) بصورة مباشرة. و الفيلم الأخير يشبه مفاهيم «شيفرة دافنشي» تماماً و قد عرض على مخاطبي السينما سنة 2007، ‌و سوف نبيّنه في استمرار المقال ان شاء الله.
لذلك، كما لاحظتم، الماسونيون الذين تمكّنوا من مرافقة عدّة من النصاري و اليهود طوال القرون الأخيرة برفع شعارهم رجعة يسوع المسيح (ع) و الدّعاية لحرب أرمجدون المزعومة و بنوا حكومة اسرائيل ظاهرها يهودية و باطنها ماسونية، فالآن يرون أنفسهم على وشك ايجاد حكومة شيطانية عالمية، ولا يحتاجون لاستخدام شعار رجعة السّيد المسيح (ع) و من ثمّ جعلوا يشوّهون وجه يسوع المسيح (ع) في السّنوات الأخيرة، حتّى يبدْلوا أمل النصارى باليأس و يحتفلوا لفناء الأديان الإلهية في ظنّهم الغير ناضج.
و وظيفة كلّ‌ المسلمين الأحرار في العالم أن يواجهوا المؤامرة المذكورة و يبيّنوا أهداف هذه الحركة المشؤومة للعالمين.
من أعمال خادم الامام (عج) – الوعد الصّادق
يتبع ان شاء الله .........

گزینه های مرتبط (بر اساس برچسب)