الماسونية: هي دجال آخر الزّمان – القسم الثالث

سه شنبه ۰۹ آبان ۱۳۹۱ ساعت ۰۴:۱۸
امتیاز این گزینه
(2 آرا)

تعرف مدينة بابل بالمدينة الشيطانية،‌ لأنّ منطقة بابل ملعونة في الروايات الاسلامية (75). ايضاً هناك فرضيات علمية تاريخية تقول بأن يحتمل المصريون القدماء قد علموا تعاليمهم الماسونية من البابليين المهاجين . و هذه المدينة تعتبر من المدن المعروفة في آخر الزمان ايضاً، لأنّها في العقيدة الماسونية يجب أن تفتح قبل ظهور اعداء المسيح (قائد الماسونيين الأعظم) و تولّيه الحكومة.

استمرار الشّواهد لعلاقة أميركا بالماسونية



9- عضوية كلا المرشحين جورج بوش و جون كري لانتخابات الرئاسة الجمهورية الاميركية سنة 2004 في مجموعة واحدة أي المجموعة الّسرية الماسونية "الجمجمة و العظام" (skull & bones) (65)؛ و هذه المسأله سبّبت ضوضاء كثيرة في الصّحف و من وجهة نظرهم لم يكن هناك معنى لوجود خصمان منتخبان في مكان واحد؛ ففي هذه الحالة ما كان معنى لمنافستهما (و من هنا يمكن أن نفهم أن لا معني للاحزاب المخالفة و التحزّب في الاميركا و كلّ احزاب اميركا، هم أجزاء من الشبكات الماسونية). (مجموعة الجمجمة و العظام) هو مكان لتربية النخب السياسية الاميركية حتّى يسهل للمجموعات الماسونية تيسير اهدافها الشيطانية بواسطة هذه النخب.
مجموعة (skull & bones) هو مكان للاعمال الشيطانية و اتخاذ القرارات لمستقبل اميركا و كلّ العالم.
هناك مستندات كثيرة تبيّن ماهيّة هذه المجموعة الشيطانية نعرض عدّة منها كماالتالي:
A:  فلم صامت من مجموعة: (skull & bones)

 

فليم من مجموعة (skull & bones) السّرية الماسونية

B: صورة من حفلة المجموعة الشيطانية (skull & bones) جنب مقبرة.
هذه الحفلة ضرورية للعضوية في هذه المجموعة. يقال أنّ‌جورج بوش كان من بين اعضاء هذه المجموعة وهو ذاخبرة عالية بالحفلة و لهذا لقّب بـ (Magog). (66).

صورة من حفلة هذه المجموعة السرية الشيطانية الماسونية (skull & bones)

اضافة إلى كثير من الملفّات الموجودة  التي تثبت عضوية جورج بوش و جون كري في المجموعة الماسونية (skull & bones)،
ايضاً هناك شواهد تصويرية تكشف الغطاء عن حضور هذين السياسين الشهيرين في هذه المجموعة و هما كالتالي:
A: صورة جورج بوش في مجموعة (skull & bones)

ضوية جورج بوش في مجموعة (skull & bones) السّرية الماسونية في جامعة Yale

B:  حضرا جورج بوش و جان كري في يومين مختلفين في برنامج تلفزيوني و أجابا على الاسئلة المطروحة و في خلال هذه الاسئلة سأل المذيع سؤالاً عن عضويتهما في مجموعة (skull & bones) فنفى كلّ واحد منهما عضويته في (skull & bones) و امتنعا عن أي توضيح في هذا الصدد.
و في نفس البرنامج يسأل المذيع جورج بوش: أنتما عضوان في مجموعة سرّية (skull & bones)؛ قل لي ما هو سرّ هذه المجموعة؟
يقول جورج بوش: الموضوع بقدر ماهو سرّياً، لذا لا يمكن لنا أن نتحدّث عنها.
يسأل المذيع: فماذا يعني هذا الكلام للامريكيين؟ تكثر الآراء عن التآمر في مجموعة (skull & bones) يوماً بعد يوم.
يضحك جورج بوش فيجيب: نعم بالطبع، هناك آراء التآمر. أنا لا أدري. لم اقرأ الصفحات الانترنتية.
يقول المذيع: العدد 322 (الرقم الرمزي لمجموعة (skull & bones)؟
يضحك بوش باستمرار و يتبدّل موضوع البحث.
كما قلنا، لا يكتم بوش عضويته في مجموعة (skull & bones) السرية في الاجابة على اسئلة المذيع التلفزيوني، بل يقول أنّ الموضوع سرّي  وهذه المسألة تثير الشكوك حول شيطنة نشاطات المجموعة المذكورة أكثر فأكثر.
و في فلم آخر، يسأل المذيع جون كري أسئلة متشابهة، فيجيب جون كري على الاسئلة مثلما اجاب جورج بوش ايضاً و لا يكتم عضويته في مجموعة (skull & bones)؛ لكن يقول أنه لا يجد شيئاً ليقول عنه، لأنّ الموضوع سرّي جدّاً، ‌ثمّ يضحك جون كري و يتبدّل الكلام (67).
اضغطوا علي هنا  لتحميل  مقابلة جورج بوش

ضغطوا علي هنا  لتحميل  مقابلة جون كري.

10- ماقال دونالد رامسفيلد (وزير الحرب السابق للاميركا)
«لا يتقرب الانسان الى  الله في أي وقت الا حين يجثو على مذبح الماسونية و يدعو الله. مجلة (M.S.A. Magazine) (68)
و هذا الكلام الصريح من رامسفيلد عن الماسونية و اشادته و ثنائه عليه، يشير إلى عضوية نفسه في هذه المجموعات ايضاً فيدافع عنها. (نذكركم أنّ اشارته إلى الله ليست إلاّ كذباً، لأنّ هناك مستندات كثيرة حول هذه المسألة كما عالجنا ماديّة الموسونيات و عبدة الشيطان و قلنا أنّهم لا يعتقدون بالله و أيّ موجود غير مادي).
Man is never closer  to  God  than  when  he  kneels,  spiritually naked, at the altar of Freemasonry.
Masonic Services Association
M.S.A. Magazine
Volume 19, page 14

دونالد رامسفيلد وزير الحرب الامريكي السابق

11- جورج بوش الدجال (antichrist) من وجهة نظر البابا السابق (البابا جون بل الثاني)
من وجهة نظرالبابا السابق، كانت ماهية اعمال جورج بوش كلّها شيطانية و له مواصفات (antichrist) و الادلّة التي تأتي لهذا الدّعوي هي: تساوي اسمه eorge bush مع العدد 666 توجيهات بوش إزاء الاعمال الشيطانية المذهبية، عضوية بوش في المجموعة الماسونية (skull & bones) علاقة بوش بعبّدة الشيطان و رغبته في الحرب و إراقة الدم (69) و بالتأكيد اظهار هذا البيان ليس بمعنى قبولنا أن جورج بوش هو نفس الدّجال المعروف، ‌بل من وجهة نظرنا يحتمل أن تكون الانظمة الماسونية، هي مقدمة لدجّال آخر الزمان و سنبحث عن هذه المسألة في ختام نفس المقالة إن شاء الله.

البابا جون بل الثاني (البابا الثاني)

قسم من الخبر الذي أشير فيه أنّ البابا جون بل الثاني يعتبر جورج بوش الابن دجالاً (antichrist)

12-  الفتن المستمرة من قبل اميركا في المدار 33 درجة من العرض الجغرافي للعالم (70).
كما أشرنا في ما سبق،‌  العدد 33 عدد ميمون في الماسونية و اكثر سلطة تكون لصاحب درجة 33، يبدو أنّ الماسونيون عمّموا هذا الموضوع على كلّ نشاطاتهم و اجتهدوا أن ينجزوا نشاطات خاصة حول المدار 33 درجة من العرض الجغرافي. (نقصد من حول 33 درجة، ‌المناطق بين المدارين 5/32 و 5/33 درجة).
بعض هذه النشاطات كما في التالي:
1.     بناء أول مجلس أعلى ماسوني لمجموعة Scotish Rite و أشهر لوج اسكتلندي في اميركا في مدينة جارلستون في المدار 33 درجة بالضبط. (71).
و اللّوج المذكور من أشهر و أعرف اللّوجات في اميركا. و السؤال هو: أن الماسونيون لماذا لم يبنوا هذا اللّوج المهمّ في المدن المعروفة الكبيرة، و اختاروا مدينة جارلستون الصغيرة في المدار 33 درجة كمنتدى لهذا اللوج!؟
2.قتل جون إف. كينيدي (الرئيس الكاثوليكي و ضدّ الماسون الأمريكي في مدينة دالاس في المدار 33 درجة (72).
للماسونيون قانون باسم (King Kill 33) و يعتقدون أنّ الملك 33 يجب أن يقتل فنحن نرى أنهم اغتالو جون إف. كينيدي  كان ضدّ الماسونية في المدار 33 درجة في مدينة دالاس؛ و السؤال هنا  لماذا هذه المدينة و لماذا في المدار 33 درجة؟ هل لانهم لا يستطيعون قتله في مدينة أخرى!؟

موقع المدن جارلستون (الدائرة الحمراء) و دالاس (البيضي الاحمر) قربيتن من المدار 33 درجة (الخطّ الاحمر).

3.  انفجار اول القنابل الذريّة في هيروشيما و ناكازاكي بالقرب من المدار 33 درجة،‌ في سنة سحرية من منظور الماسونيون (1945).
والجدير بالاشارة أنّ‌ المدينتين هيروشيما قريبة من المدار 34 درجة، لكن مدينة ناكازاكي وقعت في المدار 33 درجة بالضبط. و السّنة 1945 هي سنة التي أعلنت اميركا استقلالها، فاستقرّت أول بلد بالأركان الماسونية، من السنة 1945 يحصل عدد 169 (13*13=169) و الرقم 169 حاصل لضرب 13 في 13 و كما نعلم الرقم 13 عند الماسونيون رقم ميمون (73).

موقع مدينة ناكازاكي (داخل البيضي الأحمر) قريبة من مدار 33 درجة (الخطّ الاحمر).

2.     تهديد دمشق المستمر قريبة من المدار 33 درجة

موقع مدينة دمشق (داخل البيضي الأحمر) قريبة من مدار 3 درجة (الخط الاحمر)

حادثة طبس (نقطة هبوط الطائرات الاميركية لتحرير رهائنهم) في المدار 33 درجة.
كانت اميركا تهدف طهران بهذا الهجوم و السؤال الذي يطرح هنا :
اذا  لماذا هبط الامريكيون في مدينة طبس التي تبعد من طهران كثيراً، ‌عوضاً أن يهبطوا مثلاً في صحاري سمنان الخالية من السكّان القريبة من طهران.

منطقة هبوط الأمريكيين في صحراء طبس (داخل الدائرة الحمراء) قريبة من المدار 33 درجة (الخطّ الاحمر)

6.  احتلال مدينة بابل قريبة من بغداد في العراق الواقعة في المدار 33 درجة (74)
تعرف مدينة بابل بالمدينة الشيطانية،‌ لأنّ منطقة بابل ملعونة في الروايات الاسلامية (75). ايضاً هناك فرضيات علمية تاريخية تقول بأن يحتمل المصريون القدماء قد علموا تعاليمهم الماسونية من البابليين المهاجين . و هذه المدينة تعتبر من المدن المعروفة في آخر الزمان ايضاً، لأنّها في العقيدة الماسونية يجب أن تفتح قبل ظهور اعداء المسيح (قائد الماسونيين الأعظم) و تولّيه الحكومة. اضافة إلى هذا، موقع بابل في المدار 33 درجة، هو عامل آخر ليجلب الماسونيون لتسخيرها. و من جهة أخري، المجموعات أونجليكال المنحرفة (سنبحث عن علاقاتهم بالماسونية في المقالات القادمة) يدّعون أنّ مدينة بابل يجب فتحها قبل ظهور المسيح عليه السلام! أيّدت نفس هذه المجموعات احتلال بوش العراق كثيراً؛ لأنّهم يعتبرون هذه الحركة ممهّدة لظهور المسيح عليه السلام (76)
نستخلص مما جاء أنّه لم يكن هدف الماسونيون و حلفائهم من احتلال العراق، السيطرة على منابع هذا البلد النفطية فحسب؛ بل بسبب أهميّة هذا البلد في آخر الزمان من جهة و من جهة أخري بغية تحقيق المخطّط اسرئيل من النيل إلى الفرات (تمهيداً لبناء معبد سليمان).

موقع مدينة بابل (في البيضي الاحمر) المدار 33 درجة (الخط الاحمر)

أمّا النقطة الرائعة في هذا المجال، أنّه انتشر خبر بالغ الاهميّة في الصحف و المواقع الانترنتية في آوريل سنة 2006 يؤيّد تحليلنا هذا حول احتلال العراق.
و قد ذكر في ذلك الخبر أنّ قمر صناعي للجهاز التجسّسي لروسيا، أرسل صوراً فضائية عجيبة عن حفلة دينية في منطقة بابل الأثرية و في هذه الحفلة، جموع غفيرة من الجنود و القادة العليا الاميركية المستقرة في العراق، شكّل حلقة بطول كيلومتر واحد حول منطقة أثرية يحفرونها بآداب الاقوام الجاهلية الوثنية و بفائق الاحترام،‌ فأخرجوا من تحت التراب تمثالاً لموجود شيطاني المتعلّق بمنطقة بابل الأثرية باسم «الحيّة ذو الجناح» و جعلوها في محمولة مع كلّ احترام لينقلوها إلى اميركا. (77).
و قد سبّب نشر هذا الخبر احتجاجات مسلمي العراق الشديدة و اتباع المذهب الارثوذكسية في روسيا؛ لأنّهم اعتبروا هذه الحركة سبب لاحياء الآداب الوثنية. و قد أدّت قباحة هذا العمل الأمريكيين إلى أن أعلن كاتب إحدى المقالات أسفه الشديد عن شيوع تعبّد الرموز الشيطانية و الأوثان الأثرية في العالم الغربي (78). و ممّا يجدر بالذكر أنّ الكاتب المذكور و هو كشفيق للعالم الغربي و خصم لايران، وصف الحادثة مخزاة  لبلد يريد محاربة الايرانيين و ملائكتهم في آرمجدون (أي هاروت و ماروت الايرانيان طبقاً لما جائت في الانجيل المحرّف!)
و في الواقع كان قصده أن يتجنّب الأمريكيين  الاعمال الشيطانية لتمهيد آرمجدون و رجعة المسيح عليه السلام!
و تلاحظون في هذه الصورة قسماً من الخبر المنشور.

7. الحرب 33 يوماً اسرائيل ضدّ لبنان (مع مداخلة الاميركا) بالقرب من المدار 33 درجة
ما حصل من أخبار هذه الحرب أن أعلنت اميركا،‌ اسرائيل الانجليز مخالفتهم لاطفاء النّار مرّات و مرّات، (79) حتّى شبّهت وزيرة الخارجيّة الاميركية كوندوليزا رايس آلام و صعوبات هذه الحرب بألم الأمّ عند المخاض! و دعت النّاس في الشرق الاوسط لاحتمال آلام الحرب و صعوباتها لميلاد شرق أوسط جديد و على هذا ردّت القبول لاطفاء النّار (80).
و من جهة أخري عندما ظهرت بوادر الفشل في اسرائيل في الايّام الأخيرة من الحرب، جرت مفاوضات لاطفاء النّار بين الجابين المشتبكين، لكن اسرائيل التي فرضت الحرب الظالمة على لبنان، استمرّت حتّي 33 يوماً و تأخّرت اطفاء النّار بدلائل غير واضحة!
نفس هذا التأجيل و التعلّل لاطفاء النّار و استمرار الحرب حتّى 33 يوماً،  يشير إلى سيطرة التفكّير الماسوني على الدولتين اسرائيل و اميركا، لأنّ هذين البلدين تعمّدتا استمرار الحرب مع كثرة الاحتجاجات العالمية حتّى 33 يوماً و ما اختتمت إلاّ بعد 33 يوماً تماماً.
8  الدعاية لحرب ذرّيّة مزعومة «Armageddon» في صحراء بنفس الاسم تقع حول المدار 33 درجة.
«Armageddon»  عنوان حرب ستحدث في صحراء بنفس الاسم Armageddon»  أو هرمجدون بناءً على ماجاءت في قسم مكاشفات انجيل يوحنا المحرّفة؛ فتسبّب رجعة المسيح عليه السلام إلى الأرض (بحثنا عن Armageddon»  بصورة كاملة في آخر المقالة).
و في السّنوات الأخيرة،‌ قد جرت دعايات واسعة حول آرمجدون و كلّ الحركات العسكرية من قبل اميركا و اسرائيل فيبررون حروبهم على اساس هذه الحرب المزعوم و بحجّة المسيح عليه السلام.
بناءً على ادّعاء الصهاينة هذا، يقع مكان هذه الحرب في 30 كلم من مدينة حيفاء في صحراء هرمجدون بالقرب من المدار33 درجة.

موقع حرب اسرائيل و لبنان (الدائرة الصفراء) و صحراء هرمجدون (البيضي الأزرق) بالقرب من المدار 33 درجة.


مجاورة موقع حرب آرمجدون المزعوم بالمدار 33 درجة،‌ استناد اميركا و اسرائيل لهذه الحرب المفرط بهدف استجلاب دعم الصهاينة و وجود شواهد كثيرة عن دعم الانظمة الماسونية من اتباع آرمجدون الكثيرة، كلّ هذه تؤيّد مؤامرة لهذه الحرب و شيطنة حماتها بشدّة.
النقطة الهامّة جدّاً: كلّ ما قلنا عن المدار 33 درجة، ‌لا يعني أنّ المدار 33 درجة للكرة الارضية نحس و مشؤوم (لأنّ كلّ مناطق الأرض و السّماء و ... مخلوقات الله تعالى). بل نحن نقصد من هذا الموضوع أنّ الماسونيون بالنظر إلى عقائدهم الجاهلية الخرافية، يجتهدون لتيسير وقائع العالم حسب رغبتهم، و في هذا السبيل ‌يهتمّون  برموزهم كثيراً و بسبب تقديسهم للعدد 33 في الماسونية ينجزون دسائسهم المهمّة في المدن و البلاد المستقرّه في المدار 33 درجة و لهذا يفرضون آلام كثيرة على النّاس الساكنة في هذه المناطق.
شواهد عن علاقات اسرائيل بالماسونية
1. راية اسرائيل
*النجمة السّداسية: (Hexagram) ذكرنا في ما سبق، أنّ أكثر اليهود يعتبرون سليمان عليه السلام ملكاً ساحراً  لا نبيّاً (81). فعلى هذا «النجمة السداسية» أو «ختم سليمان» ليست علامة دينية و لا ترتبط بشريعة موسى عليه السّلام قطّ، بل تعرض اخلاصهم لسليمان الملك الساحر من وجهة نظرهم مع أنّ‌ سليمان كان من انبياء الله تعالى الزاهدين في اعتقاد المسلمين.
*علامة «من النيل إلى الفرات»: علامة تتكون من شريطين أزرقين في جهتين من النجمة السداسية و تعني وسعة أرض ملك سليمان (King Soloman) من وجهة نظر اليهود.
هناك النقطة الرائعة في اعتقاد الماسونيون أنّه يجب احتلال أرض ملك سليمان قبل ظهور المسيح ليبدأ حكومتها العالمية.
هذه النماذج المشتركة بين الرموز و افكار اليهود الصهيوني و الماسونيون، تعني أنّ هناك علاقة قويّة بين هذه المجموعات.

راية اسرائيل مع علائم ماسونية واضحة

2. وجود علامة نجمة داوود (Hexagram) في راية اسرائيل و في ختم اميركا الماسونية و في الدّولار الأمريكي. ختم اميركا صنع قبل تأسيس اسرائيل بقرنين.
فهذا الموضوع يمكن أن يؤيد علاقة اسرائيل بالماسونية؛ لأنّ ختم الولايات المتحدة الاميركية الماسوني تملأه أنواع العلائم الماسونية و فيه النجمة السّداسية ايضاً. هذه العلامة من العلائم الماسونية الواضحة التي استخدمت في رموز الانظمة الماسونية. و في غضون ذلك نسنتج من وجود نجمة داوود (Hexagram) في الختم الماسوني و الدّولار الأمريكي، أنّ الماسونيون قد طرحوا خطّة تأسيس اسرئيل منذ قرون ماضية قبلها، ‌فما كانت قضية هولوكاست إلاّ ذريعة، و في الواقع تأسيس اسرائيل كان على عاتق الماسونيون بأي صورة ممكنة و خرافة قضية هولوكاست المزعومة صارت ذريعة لتبرير الفلسفة لوجودية اسرائيل.

وجود علامة نجمة داوود (Hexagram) في راية اسرائيل، و في الختم الماسوني و الدّولار الأمريكي (صنع ختم اميركا قبل تأسيس اسرائيل بقرنين).

3. المحکمة العليا الاسرائيلية (Isra Supreme Court) في البيت المقدّس (82).
كثير من الاحكام و الأوامر لقتل الفلسطينيين و مسلمي سائر الدول الاسلامية تصدر من هذه المحکمة و فيها قد استخدمت العلائم الماسونية علانية دون أي خجل، ‌و بقدرما تكثر هذه العلائم الماسونية في هذه المحكمة،  أثارت شكوكنا حول صحّة صور المقالات فاستعملنا برنامج جوجل إرث للإطمئنان و لنختبر صحّة الصور الموجودة به. فكما تلاحظون الصور التالية كلّها حقيقية و لا مجال للشكّ في صحّتها:

الصورة اليمنى: (Isra Supreme Court)  أو المحکمة العليا الاسرائيلية المأخوذة من الموقع الانترنتي
الصورة اليسرى (Isra Supreme Court) : أو المحکمة العليا الاسرائيلية في البرنامجGoogle Earth

و قد استخدمت في تخطيط بناء هذه المحكمة، قد بنيت «‌الهرم و العين التي تري العالم» في سقف إحدى الاقسام و يمكن أن نشاهد هذا المنظر أحسن في الصورة التي التقطت من الأسفل:

الصورة اليمنى: العين التي تري العالم علي سقف المحکمة العليا الاسرائيلية التقطت هذه الصورة من البعيد

الصورة اليسرى: العين التي تري العالم على سقف المحکمة العليا الاسرائيلية التقطت هذه الصورة من القريب و من تحت الهرم.

*إحدي أبنية هذه المحكمة تكون obelisk و تشبه البناء التذكاري الماسوني لجورج واشنطن في اميركا بالضّبط. (لكن في أبعاد أصغر منها) و obelisk هي علامة مصريّة ماسونية معروفة.

 

لصورة اليمني المحکمة العليا الاسرائيلية: البتة Obelisk تكون خارجاً عن إطار الصورة و قد أوضحت إليه بالإشارة

الصورة اليسرى Obelisk: في المحکمة العليا الاسرائيلية

الصورة اليمنى Obelisk: البناء التذكاري الماسوني لجورج واشنطن

الصورة اليسرى  Obelisk: مصر القديمة

*مكتبة المحكمة لها ثلاثون درجة، ثمّ ‌تلي هذه الادراج ثلاثة صفوف للكتب التي تشكّل في المجموع العدد 33.
أضف إلي ذلك، القوانين الحاكمة على هذه المكتبة تشبه القوانين الماسونية؛ مثلاً إحدى القوانين الماسونية تقول: لا يمكن لأيّ ماسون في أيّ درجة كان، أن يعرف اختيارات سائر الدّرجات و المراتب في اللّوج.
ايضاً في مكتبة المحکمة العليا الاسرائيلية تحكم القوانين الماسونية، فكلّ عضو بإمكانه الاستفادة من الكتب المتعلّقة  بصفّه.
و صفوف مكتبة المحکمة العليا الاسرائيلية تتكونكما يلي:
الصفّ الأول لحماة ‌الدفاع، ‌الصفّ الثاني للقضاة الموظفين و الصفّ الثالث للقضاة القاعدين عن العمل. و أعلى الصّف للقضاة القاعدين، و لكن ليس بإمكانهم أن يستفيدوا من كتب الصفوف الاسفل من أنفسهم.

هذا في الوقت الذي لا نجد في أيّ مكتبة أخرى مثل هذا القانون حتّى عن الاشخاص في المراتب العليا العلمية.

المكتبة الماسونية للمحکمة العليا الاسرائيلية لها ثلاثون درجة و ثلاثة صفوف للكتب (30+3=33)

النقطة الهامّة جداً: يحصل مع التدقيق في هيكلية «المحکمة العليا الاسرائيلية» أنّ الهيكل الحكومي لاسرائيل (التّي تشكّل بالدّواعي الدينية ظاهراً) تعرض لنا المواصفات الالحادية، الشيطنية و الماسونية عملياً و علانية. وقاحة هذه المسألة تؤدّي إلى أنّ الاسرائيليين الذين يدّعون شريعة موسي عليه السلام (دين اليهود) عليهم البراءة عن فرعون،‌ لكنّهم في الوقت نفسه يستخدمون العلائم الماسونية في أبنيتهم الدّولية، مثلاً الهرم و العين التي تري العالم، Obelisk و ... .
4.  الابنية الماسونية في مدينة ايلات الاسرائيلية (83)
تقع مدينة ايلات في جنوب اسرائيل قرب البحر الأحمر. و فيها تعرض العلائم الماسونية أنفسهم بكلّ جسارة؛ إلى حدّ ما يمكن القول بأنّنا لا نجد العلائم الماسونية في أي منطقة من العالم بهذا الجهار و على الملأ.
الابنية الماسونية العديدة في هذه المدينة كما يلي:
البناء المتعلّق بإحدى ساحات هذه المدينة هي «الهرم و العين التي تري العالم» و نشاهد علامة الفرجار و الزاوية القائمة  في الحجر التذكاري لهذا البناء.

إحدى ساحات مدينة ايلات الاسرائيلية نشاهد فيها رموز الهرم و العين التي تري العالم و الفرجار و الزاوية القائمة  و سائر العلائم الماسونية.

إحدي أبنية مدينة ايلات و قد بنيت علي شكل الهرم تماماً.

إحدي أبنية مدينة ايلات و قد بنيت على شكل الهرم تماماً.

5 شارة المنظمة التجسّسية الاسرائيلية (الموساد Modssad)
تعرض العلائم الماسونية أنفسهم في شارة المنظمة بوضوح كثير (84) فهي من المنظمات الامنية الاكثر اخافة في العالم
فهذ الراية كالتالي:
1. غصنين من الزيتون عليهما 33 ورقة الزيتون (13 عدد ميمون عند الماسونيون و اليهود)
2.شمعدان ذو السبعة أفرع و الثلاثة أدراج التي تقدّس بين اليهود و الماسونيون كليهما. هذا الشمعدان هو علامة خاصّة لدرجة Royal Master في اللّوجات الماسونية «York Rite» من أنواع اللّوجات المعروفة. (85).
التنبيه: يمكن تبرير هذا الشمعدان كعقيدة الموساد اليهودية بسبب تقديسها عند اليهود. لذا لن يكون هذا الشاهد المذكور من الشواهد القويّة لماسونيّة اسرائيل.

الصورة اليمنى: شارة المنظمة التجسّسية الاسرائيلية (الموساد): انتبهوا إلي 13 ورقة الزيتون في كلّ غصن و الشمعدان السّباعي.

الصورة اليسرى: العلائم المتعلّقة بمدارج اللّوجات الماسونية. انتبهوا إلى الشمعدان ذو السبعة أفرع و الثلاثة أدراج المتعلّقة بالدّرجة 15 في اللّوج. (الاشارة الحمراء)

اسحاق رابين رئيس وزراء اسرائيل الماسوني السابق (اليمين) هنري كيسينجر السياسيّ اليهودي الامريكي (الوسط) شيمون بيريز أحد رؤساء وزراء اسرائيل الماسوني السابق (اليسار) اسحاق رابين لقي مصرعه علي يد صهيوني متطرّف لتخلّفه عن بعض الاهداف الصهيونية و الماسونيّة.

و النقطة الرائعة أنّه جاء في رسالة ارسلت لاسحاق رابين من جانب إحدى المنظّمات الماسونية الاسرائيلية و أشادت باسحاق رابين و «بيل كلينتون» الرئيس السّابق الامريكي و «الملك حسين» الملك السابق للاردن انهم كالماسونيون المسالمون و لقّبوهم بـ «ماسونيون السّلام»!
تلاحظون في الصورة التالية، نصّ الرسالة المذكورة (87).

نصّ الرسالة التي أرسلت لاسحاق رابين رئيس وزراء اسرائيل السّابق، من جانب إحدى المنظّمات الماسونية الاسرائيلية و أشادت اسحاق رابين و «بيل كلينتون» الرئيس السّابق الامريكي و «الملك حسين» الملك السابق للاردن كالماسونيون المسالمون و لقّبوهم بماسونيون السّلام!

كما لاحظتم في نصّ الرسالة، كان «اسحاق رابين» ماسوناً كـ «بيل كلينتون» و من جهة أخرى، بتصريح الرسالة أنّ اكثر أعداء ايران المسلمة و سائر مسلمي العالم الحرّ، هم اعضاء المنظمات الشيطانية الماسونية،‌ مثلاً «بيل كلينتون» الذي اجري مقاطعة اقتصادية واسعة ضدّ ايران بسياسياته العدائية، ‌«اسحاق رابين» الذي شمّر عن ساقيه لعداوة ايران، و «الملك حسين» ملك الاردن الذي كان قد لعب دوراً مهمّاً في استشهاد جموع غفير من الشبّان الايرانيين الشجعان بحمايته عن صدّام في الحرب المفروضة حتّى رمي مدفعاً للجيش البعثي على مدن ايران الحدودية بصورة رمزية، ‌(88) كل ‌هؤلاء كانوا تلامذة المكتب الماسوني الشيطاني. فيمكن أن نحصل من هذا الموضوع أنّ الامّة الاسلامية الكبيرة، عليها أن تتّحد لفضح  نشاطات الماسونيون أكثر من هذا.
7.هدم المسجد الاقصي و بناء معبد سليمان
ذكر في اوائل هذا المقال، ‌أنّ اكثر اليهود (الصهيونية خاصّة) و ايضاً الماسونيون، يعتبرون سليمان ملكاً لهم و يعتقدون أنّه ساحر،‌ حتّي يستخدمون العبارة «King Soloman» ملك سليمان عوضاً عن العبارة «Prophet» سليمان النّبي. (89).
من أهمّ البرامج المخططة من قبل المجموعات المنحرفة،‌ هي هدم المسجد الاقصى و بناء معبد سليمان و من المؤكّد أنّ الهدف من هذا المخطط، أن يكون هذا المعبد رمزاً للالحاد و مكاناً لجولان كلّ آلالات و الذكريّات الشيطانية. كيف يمكن قبول ادّعاء الصهاينة  أنّ ‌معبد سليمان سيكون مكاناً لعبادة الله تعالى، في حين أن التوراة المحرّفة عندهم ( لا التوراة النازلة من عند الله تعالى) تقول أنّ سليمان كان يعبد الأوثان (نعوذ بالله) (90).
و من جهة أخرى قد جاءت في الرّوايات الاسلامية أنّ انبياء الله تعالى آدم عليه السلام و ابراهيم عليه السلام كانوا يبنون المساجد، فكيف يمكن القبول بأنّ سليمان بنى معبداً لا مسجداً. (91). و الجدير بالذكر أنّنا لا نقصد بيان التفاوت بين المسجد و المعبد، ‌بل نجتهد كي نفرق بين مفاهيم هذه التسميات.
فعلى هذا، نستخلص أنّ كلّ‌ ادعاءات الصهاينة  بأنّ معبد سليمان هو مكاناً لعبادة الله، ليس إلاّ أكاذيب صرفة. و هم ينوون بناءه لمكافحة كلّ الرموز الالهية مع حلفائهم القريبين (أي الماسونيون).



الصورة اليمنى: كما تشاهدون في الصور بالاعلى، ‌ابدلت الصهاينة و الماسونيون، عبارة ملك سليمان «King Soloman» مكان سليمان النّبي «Soloman Prophet»

الصورة اليسرى: النموذج المصغّر لمعبد سليمان الذي تسعي الصهاينة بنائه بعد هدم المسجد الاقصى

و الجدير بالذكر أنّ‌وجهة نظر الصهاينةو الماسونيون بالنسبة إلى سليمان  كفرية تماماً.
-         دور اليهود (اليهود القاطنين في اورشليم خاصّة) كمربّي تعاليم كابالا الماسونية و ناشريها الأصليين على مدى التاريخ، مستند آخر عن علاقة اسرائيل بالماسونية. (92)
-           8. دعم اميركا، بلد كلّه ماسوني مائة في المئة، لاسرائيل منذ تأسيسها و اشتراك اكثر العلائم الدّولية الرسمية لهذين البلدين (كالنجمة السداسية في راية اسرائيل و ختم اميركا الماسوني و ظهر الدولار كلّها تشير إلي أنّ ‌اسرائيل كاميركا بلد ماسوني تماماً).

 

اميركا و اسرائيل: بلدين ماسونيين  يدافعان عن بعضهما دون أي تحفّظ.


يتبع ان شاء الله .........

 

گزینه های مرتبط (بر اساس برچسب)