نصوص إمامة الحجة بن الحسن المنتظر عجل الله فرجه

نصوص إمامة الحجة بن الحسن المنتظر عجل الله فرجه

سه شنبه ۰۲ آبان ۱۳۹۱ ساعت ۰۳:۰۹
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

الإمام المنتظر الحجة بن الحسن المهدی صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشریف وصلى علیه وعلى آبائه الطیبین الطاهرین، وسلم تسلیماً كثیراً.وبعد ثبوت إمامة آبائه صلوات الله علیهم فالدلیل على إمامته النصوص الواردة منهم علیه السلام، كحدیث المفضل بن عمر عن الإمام الصادق علیه السلام المتقدم فی نصوص إمامة الإمام موسى بن جعفر الكاظم علیه السلام، والمتضمن التصریح بنسبه، وحدیث دعبل الخزاعی الشاعر عن الإمام الرضا علیه السلام المتقدم فی نصوص إمامة الإمام محمد الجواد علیه السلام،

الإمام المنتظر الحجة بن الحسن المهدی صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشریف وصلى علیه وعلى آبائه الطیبین الطاهرین، وسلم تسلیماً كثیراً.
وبعد ثبوت إمامة آبائه صلوات الله علیهم فالدلیل على إمامته النصوص الواردة منهم علیه السلام، كحدیث المفضل بن عمر عن الإمام الصادق علیه السلام المتقدم فی نصوص إمامة الإمام موسى بن جعفر الكاظم علیه السلام، والمتضمن التصریح بنسبه، وحدیث دعبل الخزاعی الشاعر عن الإمام الرضا علیه السلام المتقدم فی نصوص إمامة الإمام محمد الجواد علیه السلام، وحدیث الصقر عن الإمام الجواد علیه السلام المتقدم فی نصوص إمامة جده الإمام علی الهادی علیه السلام، وأحادیث عبد العظیم وأبی هاشم الجعفری والصقر عن الإمام علی الهادی علیه السلام، المتقدمة فی نصوص إمامة أبیه الإمام الحسن العسكری علیه السلام. ویضاف إلى ذلك..
1 ـ حدیث ثابت بن أبی صفیة عن الإمام الباقر علیه السلام، وفیه: ((ان الحسین علیه السلام قال: یظهر الله قائمنا، فینتقم من الظالمین. فقیل له: یا ابن رسول الله، من قائمكم؟ قال: السابع من ولد ابنی محمد بن علی. وهوالحجة بن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی ابنی. وهو الذی یغیب مدة طویلة، ثم یظهر، ویملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئتجوراً وظلماً))(1).
2 ـ حدیث أحمد بن إسحاق الأشعری عن الإمام الحسن العسكری علیه السلام، وفیه: ((فقلت له: یا ابن رسول الله، فمن الإمام والخلیفة بعدك؟ فنهض علیه السلام مسرعاً فدخل البیت، ثم خرج وعلى عاتقه غلام كان وجهه القمر لیلة البدر، من أبناء الثلاث سنین، فقال: یا أحمد بن إسحاق، لولا كرامتك على الله عزوجل وعلى حججه ما عرضت علیك ابنی هذا. إنه سمی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وكنیه، الذی یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت جوراً وظلماً... فقلت له: یا مولای فهل من علامة یطمئن إلیها قلبی؟ فنطق الغلام علیه السلام بلسان عربی فصیح، فقال: أنا بقیة الله فی أرضه، والمنتقم من أعدائه، فلا تطلب أثراً بعد عین یا أحمد بن إسحاق...))(2).
3 ـ حدیثه الآخر، قال: ((سمعت أبا محمد الحسن بن علی العسكری علیه السلام یقول: الحمد لله الذی لم یخرجنی من الدنیا حتى أرانی الخلف من بعدی، أشبه الناس برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم خَلْقاً وخُلُقاً...))(3).
4 ـ حدیث محمد بن علی بن بلال، قال: ((خرج إلیّ من أبی محمد قبل مضیه بسنتین یخبرنی بالخلف من بعده، ثم خرج إلیّ من قبل مضیه بثلاثة أیام یخبرنی بالخلف من بعده))(4).
5 ـ حدیث عمرو الأهوازی، قال: ((أرانی أبو محمد ابنه، وقال: هذا صاحبكم من بعدی))(5).
6 ـ حدیث رجل من أهل فارس لزم باب الإمام الحسن العسكری لیخدمه، وفیه: ((ثم نادانی: ادخل. فدخلت، ونادى الجاریة فرجعت إلیه، فقال لها: اكشفی عما معك، فكشفت عن غلام أبیض حسن الوجه، وكشف عن بطنه، فإذا شعر نابت من لبته إلى سرته أخضر، لیس بأسود، فقال: هذا صاحبكم. ثم أمرها فحملته، فما رأیته بعد ذلك حتى مضى أبو محمد علیه السلام))(6).
7 ـ حدیث یعقوب بن منقوش، قال: ((دخلت على أبی محمد الحسن ابن علی علیهما السلام، وهو جالس على دكان فی الدار، وعن یمینه بیت علیه ستر مسبل. فقلت له: ((یا)) سیدی، من صاحب هذا الأمر؟ فقال: ارفع الستر، فرفعته، فخرج إلینا غلام خماسی، له عشر أو ثمان أو نحو ذلك... ثم قال لی: هذا صاحبكم. ثم وثب، فقال له: یا بنی ادخل إلى الوقت المعلوم...))(7).
8 ـ حدیث موسى بن جعفر بن وهب، قال: ((سمعت أبا محمد الحسن بن علی علیهما السلام یقول: كأنی بكم وقد اختلفتم بعدی فی الخلف منی. أما إن المقر بالأئمة بعد رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم المنكر لولدی كمن أقرّ بجمیع أنبیاء الله ورسله، ثم أنكر نبوة رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم... أما إن لولدی غیبة یرتاب فیها الناس، إلا من عصمه الله عز وجل))(8).
9 ـ حدیث أبی عمرو عثمان بن سعید العمری، قال: ((سئل أبو محمد الحسن بن علی علیهما السلام ـ وأنا عنده ـ عن الخبر الذی روی عن آبائه علیهم السلام: أن الأرض لا تخلو من حجة لله على خلقه إلى یوم القیامة، وأن من مات ولم یعرف إمام زمانه مات میتة جاهلیة؟ فقال علیه السلام: إن هذا حق، كما أن النهار حق. فقیل له: یا ابن رسول الله، فمن الحجة والإمام بعدك؟ فقال: ابنیمحمد هو الإمام والحجة بعدی. من مات ولم یعرفه مات میتة جاهلیة. أما إن له غیبة...))(9).
10 ـ حدیث حكیمة بنت الإمام الجواد علیه السلام عن الإمام أبی محمد الحسن العسكری علیه السلام، المتضمن لولادة الإمام الحجة المنتظر لیلة النصف من شعبان، وفیه أن الإمام العسكری قال لها: ((فإن الله تبارك وتعالى سیظهر فی هذه اللیلة الحجة، وهو حجته فی أرضه...)) وفیه أنها حضرت ولادته عجل الله فرجه، وأنه علیه السلام ولد فی تلك اللیلة، ورأته(10).
11 ـ حدیث أحمد بن إبراهیم، قال: ((دخلت على خدیجة بنت محمد ابن علی علیه السلام سنة اثنتین وستین ومائتین، فكلمتها من وراء حجاب، وسألتها عن دینها، فسمت لی من تأتم بهم، ثم قالت: فلان ابن الحسن، وسمته. فقلت لها:جعلت فداك، معاینة أو خبراً؟ قالت: خبراً عن أبی محمد علیه السلام، كتب إلى أمه...))(11).
12 ـ حدیث أبی غانم الخادم، قال: ((ولد لأبی محمد علیه السلام ولد، فسماه محمداً، فعرضه على أصحابه یوم الثالث، وقال: هذا صاحبكم من بعدی، وخلیفتی علیكم، وهو القائم الذی تمتد إلیه الأعناق بالانتظار...))(12).
13 ـ حدیث أحمد بن الحسن بن إسحاق القمی، قال: ((لما ولد الخلف الصالـح علیه السلام ورد من مولانا أبی محمد الحسن بن علی علیه السلام على یدی أحمد بن إسحاق كتاب، وإذا فیه مكتوب ـ بخط یده علیه السلام الذی كان ترد به التوقیعات ـ: ولد المولود. فلیكن عندك مستوراً، وعن جمیع الناس مكتوماً، فإنا لم نظهره إلا للأقرب لقرابته، والمولى لولایته. أحببنا إعلامك، لیسرك الله، كما سرنا. والسلام))(13). وهو وإن لم یصرح فیه بإمامته علیه السلام إلا أنه یتضمن ولادة مولود معهود منتظر یسر بولادته، ولیس هو إلا المنتظر للإمامة، الذی یكتم خبره خوفاً علیه.
14 ـ حدیث محمد بن معاویة بن حكیم ومحمد بن أیوب بن نوح ومحمد بن عثمان العمری، قالوا: ((عرض علینا أبو محمد علیه السلام ابنه، ونحن فی منزله، وكنا أربعین رجلاً، فقال: هذا إمامكم من بعدی، وخلیفتی علیكم، أطیعوه، ولا تتفرقوا من بعدی، فتهلكوا فی أدیانكم. أما إنكم لا ترونه بعد یومكم هذا.
فما مضت إلا أیام قلائل حتى مضى أبو محمد علیه السلام))(14).
وروی بوجه مقارب لذلك عن جماعة من الشیعة ـ منهم علی بن بلال، وأحمد بن هلال، ومحمد بن معاویة بن حكیم، والحسن بن أیوب بن نوح ـ فی خبر طویل مشهور، قالوا جمیعاً: ((اجتمعنا إلى أبی محمد الحسن بن علی( نسأله عن الحجة من بعده، وفی مجلسه أربعون رجلاً...))(15).
15 ـ حدیث أبی الأدیان، قال: ((كنت أخدم الحسن بن علی علیهما السلام، فدخلت إلیه فی علته التی توفی فیها، فكتب معی كتباً، وقال: تمضی بها إلى المدائن، فإنك ستغیب خمسة عشر یوماً، فتدخل إلى سر من رأى یوم الخامس عشر، وتسمع الواعیة فی داری، وتجدنی على المغتسل. قال أبو الأدیان: فقلت: یاسیدی فإذا كان كذلك فمن؟ قال: من طالبك بجوابات كتبی فهو القائم من بعدی.
فقلت: زدنی. فقال: من صلى علیّ فهو القائم بعدی. فقلت: زدنی. فقال: من أخبر بما فی الهمیان فهو القائم من بعدی...)).
ثم ذكر أن ما أخبر به علیه السلام حصل، وفی تتمة الحدیث: ((فتقدم جعفر بن علی لیصلی على أخیه، فلما هم بالتكبیر خرج صبی بوجهه سمرة، وبشعره قطط، بأسنانه تفلج، فجذب رداء جعفر بن علی، وقال: یا عم تأخر، فأنا أحق بالصلاة على أبی. فتأخر جعفر، وقد اربدَّ وجهه. فتقدم الصبی، فصلى علیه، ودفن إلى جنب قبر أبیه. ثم قال: یا بصری هات جوابات الكتابات التی معك...))، وذكر فی آخره أنه علیه السلام أرسل من یخبر بما فی الهمیان(16).
16 ـ حدیث بشر المتضمن شراء أم المهدی القائم علیه السلام، وأن الإمام علی الهادی علیه السلام قال لها: ((فابشری بولد یملك الدنیا شرقاً وغرباً، ویملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً...)). وفیه: أنه علیه السلام ذكر أن ذلك المولود من ابنه الإمام أبی محمد الحسن العسكری علیه السلام(17).
17 ـ حدیث كامل بن إبراهیم، المتضمن أنه دخل على الإمام أبی محمد الحسن العسكری علیه السلام لیسأله عن بعض المسائل، فارتفع الستر، وإذا خلفه فتى كأنه فلقة قمر من أبناء أربع سنین أو مثلها، فاخبره بما فی نفسه، وبین له ما أراد أن یسأل عنه، ثم رجع الستر إلى حالته الأولى، فقال له الإمام العسكری علیه السلام: ((یا كامل ما جلوسك وقد أنبأك بحاجتك الحجة من بعدی؟!...))(18).
18 ـ حدیث إسماعیل بن علی النوبختی فی دخوله علىالإمام الحسن العسكری علیه السلام فی المرضة التی مات فیها، وأنه علیه السلام أمر الخادم بأن یدعو له صبیاً من داخل الدار. وفیه: ((فلما مثل الصبی بین یدیه سلم، وإذا هو دری اللون، وفی شعر رأسه قطط، مفلج الأسنان، فلما رآه الحسن علیه السلام بكى، وقال: یا سید أهل بیته اسقنی الماء، فإنی ذاهب إلى ربی، وأخذ الصبی القدح المغلی... فقال له أبو محمد علیه السلام: ابشر یا بنی، فأنت صاحب الزمان، وأنت المهدی، وأنت حجة الله على أرضه، وأنت ولدی ووصیی، وأنا ولدتك، وأنت محمد بن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسى بن جعفر بن محمد بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام.
ولدك رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم. وأنت خاتم ((الأوصیاء)) الأئمة الطاهرین. وبشر بك رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وسماك وكناك. بذلك عهد إلیّ أبی عن آبائك الطاهرین، صلى الله على أهل البیت ربنا إنه حمید مجید. ومات الحسن بن علی من وقته صلوات الله علیهم أجمعبن))(19).
19 ـ حدیث محمد بن عبد الجبار، قال: ((قلت لسیدی الحسن بن علی علیه السلام: یا ابن رسول الله: جعلنی الله فداك، أحب أن أعلم من الإمام وحجة الله على عباده من بعدك؟ فقال علیه السلام: إن الإمام وحجة الله من بعدی ابنی، سمی رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم وكنیه، الذی هو خاتم حجج الله، وآخر خلفائه...))(20).
20 ـ حدیث محمد بن علی بن حمزة العلوی، قال: ((سمعت أبا محمد علیه السلام یقول: قد ولد ولی الله وحجته على عباده، وخلیفتی من بعدی، مختوناً لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین عند طلوع الفجر...))(21).
21 ـ حدیث إبراهیم بن محمد بن فارس النیسابوری عن الإمام الحسن العسكری علیه السلام، أنه دخل علیه، وعنده غلام فسأله عنه، فقال: ((هو ابنی وخلیفتی من بعدی، وهو الذی یغیب غیبة طویلة، ویظهر بعد امتلاء الأرض جوراً وظلماً، فیملؤها عدلاً وقسطاً))(22).
22 ـ حدیث علی بن عاصم الكوفی عن الإمام الحسن العسكری علیه السلام المتضمن أنه كان جالساً على بساط، فأراه فیه آثار الأنبیاء والأوصیاء والأئمة صلوات الله علیهم. وفیه أنه علیه السلام قال له: ((وهذا أثر ابنی المهدی، لأنه قد وطأه، وجلس علیه))(23).
23 ـ حدیث عیسى بن محمد الجوهری المتضمن دخوله مع جماعة على الإمام الحسن العسكری علیه السلام، لتهنئته بولادة الإمام المهدی عجل الله فرجه.
وفیه أنه علیه السلام قال: ((وفیكم من أضمر عن مسألتی عن ولدی المهدی، وأین هو؟ وقد استودعته الله كما استودعت أم موسى حین قذفته فی التابوت فی الیم، إلى أن رده الله إلیها))(24).



الهوامش:
(1) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:138.
(2) كمال الدین وتمام النعمة ص:384. بحار الأنوار ج:52 ص:24. إعلام الورى بأعلام الهدى ج:2 ص:248.
(3) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:427، وج:7 ص:138. كمال الدین وتمام النعمة ص:409. كفایة الأثر ص:295. بحار الأنوار ج:51 ص:161.
(4) الكافی ج:1 ص:328. الإرشاد ج:2 ص:348. إعلام الورى بأعلام الهدى ج:2 ص:250. كشف الغمة ج:3 ص:246.
(5) الكافی ج:1 ص:328. روضة الواعظین ص:262.
(6) الكافی ج:1 ص:329. كمال الدین وتمام النعمة ص:436.
(7) كمال الدین وتمام النعمة ص:407، واللفظ له. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:425ـ426. الخرائج والجرائح ج:2 ص:958.
(8) كمال الدین وتمام النعمة ص:409، واللفظ له. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:427ـ428. كفایة الأثر ص:295 ـ 296.
(9) كمال الدین وتمام النعمة ص:409، واللفظ له. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:428. كفایة الأثر ص:296. بحار الأنوار ج:51 ص:160. إعلام الورى بأعلام الهدى ج:2 ص:253. كشف الغمة ج:3 ص:335 ـ 336.
(10) كمال الدین وتمام النعمة ص:424 ـ 426، واللفظ له. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:430. بحار الأنوار ج:51 ص:2ـ3. إعلام الورى بأعلام الهدى ج:2 ص:214 ـ 215.
(11) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:15. كمال الدین وتمام النعمة ص:431. الغیبة للطوسی ص:230. بحار الأنوار ج:51 ص:364.
(12) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:431. كمال الدین وتمام النعمة ص:431. بحار الأنوار ج:51 ص:5. ینابیع المودة ج:3 ص:323.
(13) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:432 ـ433، واللفظ له. كمال الدین وتمام النعمة ص:433ـ434. بحار الأنوار ج:51 ص:16.
(14) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:433. الغیبة للطوسی ص:357. بحار الأنوار ج:51 ص:346ـ347. إعلام الورى بأعلام الهدى ج:2 ص:252. كشف الغمة ج:3 ص:335.
(15) الغیبة للطوسی ص:357، واللفظ له. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:25.
(16) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:6 ص:434، 435. كمال الدین وتمام النعمة ص:475ـ476. الثاقب فی المناقب ص:607. الخرائج والجرائح ج:3 ص:1101 ـ 1102. بحار الأنوار ج:50 ص:332.
(17) كمال الدین وتمام النعمة ص:417 ـ423. روضة الواعظین ص:255. الغیبة للطوسی ص:214. المناقب لابن شهراشوب ج:3 ص:540. بحار الأنوار ج:51 ص:10.
(18) الغیبة للطوسی ص:246 ـ 247. إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:19ـ20. بحار الأنوار ج:25 ص:337.
(19) الغیبة للطوسی ص:272 ـ 273. وذكر قسماً منه فی إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:21. بحار الأنوار ج:52 ص:16ـ17.
(20) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:137ـ138. مستدرك الوسائل ج:12ص:280.
(21) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:139.
(22) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:139. مستدرك الوسائل ج:12 ص:281.
(23) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:142 ـ 143. بحار الأنوار ج:50 ص:304 ـ 305.
(24) إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات ج:7 ص:143.

نوشتن نظر