مدرس فی جامعة لندن: التطبیع مع إسرائیل هزیمة للتیار العروبی

مدرس فی جامعة لندن: التطبیع مع إسرائیل هزیمة للتیار العروبی

چهارشنبه ۰۵ شهریور ۱۳۹۹ ساعت ۰۷:۲۳
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

قال مدرس فی جامعة لندن إن تطبیع الإمارات مع إسرائیل هزیمة للتیار العروبی وللتضامن الإسلامی.



وأکد ذلک الأکادیمی البریطانی والمدرس فی جامعة لندن "أرشین أدیب مقدم" (Arshin Adib-Moghaddam) فی حدیث لـ "إکنا" فی معرض حدیثه عن آثار التطبیع الإماراتی مع إسرائیل.

وقال إن الإمارات تتعاون مع إسرائیل منذ فترة طویلة وإن الکشف عن هذه العلاقة أمر مهم ولکنه لیس بمثابة زلزال إستراتیجی یحدث تطورات کبیرة.

وأضاف علی سبیل المثال انه من المستبعد أن تتبع السعودیة الإمارات فی هذا التطبیع قریبا لأن السعودیة لها مهام مختلفه عن الإمارات.

وأکد أرشین أدیب مقدم ان دوله الإمارات عبرت بوضوح أنها غیرمعنیة بقضیة تأسیس دولة فلسطینیة مستقلة.

وأوضح ان الحکومات الشمولیة أو المستبدة لاتشعر بمسئولیة ازاء شعبها ولاتعطی أهمیة لإقناع الشعوب بسیاساتها.

وقال المدرس فی جامعة لندن اذا نطرنا بإیجابیة للإتفاق الذی أبرمته الإمارات مع إسرائیل فیمکن أن یکون له نتیجة إیجابیة واحدة فحسب وهی أن إسرائیل اذا ما أرادت غزو جنوب لبنان أو مهاجمة غزة ستأخذ موقف الإمارات بعین الإعتبار.

وأکد أن الإمارات تعرض نفسها الی مخاطر عدیدة بإتفاقها مع إسرائیل وبالمقابل تحصل علی فرص تجاریة وتعاون تقنی ومعلوماتی.

وإستطرد قائلا إن القضیة الفلسطینیة فی ظل الظلم الموجود لن یتم حلها وإن الإمارات ستکون معنیة فی کل ظلم یمارس ضد الفلسطینیین فإن هاجمت إسرائیل الفلسطینیین ستکون الإمارات فی موقف محرج من قبل العرب والمسلمین.

 


المصدر: وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة

نوشتن نظر