مهاتير: مسلمو أراكان يتعرضون لـ”إبادة”.. ويطلب تدخلا أمميا

مهاتير: مسلمو أراكان يتعرضون لـ”إبادة”.. ويطلب تدخلا أمميا

پنجشنبه ۰۴ مهر ۱۳۹۸ ساعت ۰۷:۴۳
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، إن الاضطهاد والتطهير العرقي الذي يتعرض له المسلمون الروهينغيا في إقليم أراكان (الروهنغيا) بميانمار بأنه “إبادة جماعية”.



جاء ذلك في كلمة له الثلاثاء، بفعالية حملت عنوان “أزمة أراكان- ما يجب القيام به”، على هامش أعمال الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك.
وأكد محمد أن الحكومة الميانمارية ليست متحفزة لاتخاذ أي خطوة بناءه لمواجهة هذه الأزمة، قائلًا: “لذا، فإن الأمر متروك لنا، للمجتمع الدولي، للقيام بشيء ما في مواجهة الوضع الحالي”.
وشدد بهذا الصدد على ضرورة قيام الأمم المتحدة بما يقع على عاتقها إزاء الأزمة.
ولفت إلى اضطرار الكثير من المسلمين إلى مغادرة إقليم أراكان من أجل الأمن، مضيفًا: “فلنتحدث عن كل شيء بوضوح، ما يشهده أراكان إبادة جماعية، وما يحدث مجازر جماعية، وانتهاك قبيح لحقوق الإنسان”.
وأشاد محمد باستضافة بنغلاديش أكثر من 1,2 مليون لاجئ أراكاني، مبينًا أن ماليزيا سعت للقيام بما يترتب عليها في منطقة كوكس بازار التي تستضيف العدد الأكبر من اللاجئين الأركانيين في بنغلاديش.
وأكد أن بلاده ستواصل مساعداتها للأركانيين قدر الإمكان، معربًا عن أمله بأن تساهم الدول الأخرى بجهود ماليزيا وبنغلاديش من أجل إنهاء البؤس الذي يعانيه الأركانيون.
وشدد على عدم وجود أي تقدم في سياسات ميانمار حيال أزمة أراكان، قائلًا: “حكومة ميانمار منعت وصول بعض مسؤولي الأمم المتحدة وعاملين إغاثة من الوصول إلى المنطقة”.
وأضاف: “إذا لم يكن هناك أسرار تخفيها فلماذا لا تسمح بمراقبة الوضع في أراكان؟ لتدع المسؤولين وموظفي الإغاثة يذهبون ويتفقدون ويقدمون المساعدة للمقيمين في المخيمات”.
وبيّن أن عودة اللاجئين الأركانيين إلى ديارهم غير ممكنة في الوضع الحالي، مشيرًا إلى أنه لا يوجد أحد يرغب بالعودة دون ضمان أمنه.
وأكد بهذا الخصوص، أن ماليزيا ستواصل إصرارها من أجل جعل عودتهم إلى مناطقهم بشكل آمن وطوعي ويحفظ كرامتهم.
ويعيش في مخيمات مدينة كوكس بازار، جنوب شرقي بنغلاديش، قرابة مليون من اللاجئين الروهنغيا الذين فروا من حملة عسكرية وحشية، شنتها عليهم منذ أغسطس/ آب 2017، القوات المسلحة في ميانمار، وميليشيات بوذية في إقليم أراكان غربي ميانمار.
وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل الآلاف من الروهنغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلاديش، وفق الأمم المتحدة.
وتعتبر حكومة ميانمار، الروهنغيا “مهاجرين غير نظاميين”من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم”.

 


المصدر: https://ar.shafaqna.com/AR/198284/

نوشتن نظر