التفتیش فی العقائد والإسلاموفوبیا یعرقلان حیاة المسلمین فی بریطانیا

التفتیش فی العقائد والإسلاموفوبیا یعرقلان حیاة المسلمین فی بریطانیا

چهارشنبه ۱۳ شهریور ۱۳۹۸ ساعت ۱۲:۱۱
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

یتم إنتهاج أسالیب مؤذیة للتعامل مع المسلمین فی المطارات والموانئ فی بریطانیا وذلک من قبل أجهزة حکومیة بشکل هادف ومؤطر.



وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) ان منظمة "کیج" (Cage) المختصة بالدفاع عن حقوق الإنسان أصدرت تقریرا یکشف عن إعتقالات وتحقیقات یتعرض له المسلمون فی المطارات والموانئ فور دخولهم الی بریطانیا.
وکشفت المنظمة ان هذا التعامل المسیئ یتم ضمن تطبیق "الجزء السابع" من قانون مکافحة الإرهاب فی بریطانیا وإنه معارض للدستور البریطانی.
وعبرت المنظمة عن قلقها تجاه تطبیق هذا القانون وقالت أنها تواصلت مع عدد من نواب البرلمان البریطانی لإلغاء هذا القانون وإنها تتابع إلغاءه بشده.
ویجیز الجزء السابع من قانون مکافحة الإرهاب الصادر العام 2000 للمیلاد إحتجاز المشبوهین والتحقیق معهم عند دخولهم أو خروجهم من البلد وذلک جائز لمدة 6 ساعات.
ولا یجیز للمحتجزین الصمت بل علیهم الإجابة علی جمیع أسئلة المحققین کما علیهم تسلیم الهواتف والحاسوب وشفرات البرید والصفحات الإجتماعیة الی المحقق.
ویقول مدیر منظمة کیج "عدنان صدیقی" ان هناک عشرات الآلاف من المسلمین تعرضوا الی هذه التحقیقات الغیر ضروریة وأعمال الإسلاموفوبیا التی تعد نوعا من العنف.
ومن أبرز نقاط النقد التی توجهه مؤسسة کیج الی وزارة الداخلیة البریطانیة هو أنها لا تقدم إحصائیة تکشف عدد الأفراد الذین تم إحتجازهم بسبب دیانتهم لا لسبب آخر.
وفی هذا الإطار قال مواطن مسلم بریطانی انه تعرض الی إحتجاز و تحقیق عند عودته بعد 40 رحلة الی بریطانیا.

 


المصدر: http://iqna.ir/fa/news/3839147/

نوشتن نظر