قول الحق لم یبقی لی صدیق

قول الحق لم یبقی لی صدیق

دوشنبه ۲۲ فروردين ۱۳۹۰ ساعت ۱۳:۱۷
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

جریدۀ الرای الکویتیۀ - جعفر رجب

قبل ایام کتبت مقالات عن الشیعۀ والسنۀ، للعامۀ من الناس وکان هدفی بیان ان السنۀ والشیعۀ جناحان لهذه الأمۀ التعیسۀ التی لا تحسن الطیران، وتکتفی بالحفر فی أطلال الماضی، ولکن یبدو ان مصیبتنا لیس فی العامۀ من الناس بل فی العقلاء منهم، ومن «عقلاء» الأمۀ الشیخ القرضاوی، الذی صرح محذرا المسلمین من المسلمین الشیعۀ المبتدعۀ الذین یملکون الملیارات... لذلک سأحکی قصتی للشیخ القرضاوی! شوف یا شیخنا... کنت فی الصف الثانی الابتدائی عندما صلیت أول صلاۀ... بعد نصائح المدرس، رجعت من المدرسۀ الى البیت، بعد أن غسلت رأسی وأذنی ورجلی فی المغسلۀ وأنهیت وضوئی، وقفت فی الغرفۀ ووضعت یدای على صدری، وصلیت الصلاۀ وفقا للمذهب السنی! دخل أبی رحمه الله الغرفۀ، وانا ارمقه بطرف عینی منتظرا الاستحسان منه على صلاتی وتقوای، ابتسم وانتظر حتى انهی الصلاۀ... ثم أجلسنی وتحدث معی، لا اذکر ما قال حینها - رغم ان الوالد بالمفهوم العصری کان لیبرالیا ووفقا للمفهوم الجدید «اللی طالعین فیها» شیعی متستر بالعلمانیۀ - ولکن اذکر انه کان یعید لنا قراءۀ التاریخ مرۀ أخرى، وبقصص مختلفۀ عما ندرسه، فقد کنا ندرس التاریخ بروایتین روایۀ الأستاذ زهدی مدرس الدین وروایۀ أبی، ومازلت رغم السنوات التی مرت، ورغم ما قرأت من کتب فی التاریخ، الا انه وحدها تلک القصص مازالت عالقۀ فی ذاکرتی! لم یقل أبی - رحمه الله - یا ولدی «هؤلاء غزو سنی» ولا «انهم مبتدعون، وخطر علیک» ولا «لا تلعب مع عیال السنۀ» ولا «حط بالک من السنۀ» ولا «ححرمک من المیراث اذا صرت سنی» کل ما قام به هو انه کان یعید لنا قراءۀ التاریخ وفقا لمعلوماته، وبعدها نذهب لنلعب الکرۀ فی الفریج دون أن نقسم الفریقین على حسب المذهب! بعد ذلک یا شیخ کانت المرحلۀ الثانویۀ فی ثانویۀ الدوحۀ، فی بدایۀ الثمانینات، کانت مرحلۀ المراهقۀ حیث ثورۀ الشباب والتعصب للرأی والانتماء، کانت تتحول حصص التربیۀ الاسلامیۀ الى معارک طائفیۀ لا تبقی ولا تذر مع المدرسین المصریین خاصۀ، فاغلبهم کانوا حدیثی العهد بالبلد، ویکتشفون فجأۀ ان هناک بشرا اسمهم شیعۀ، ولهم آراء مختلفۀ عن مسلماته التاریخیۀ التی طالما امن بها، لهذا کان المدرس المسکین بعد عدۀ معارک یکتفی بالقول «مش عاوزین نقاش احفظ اللی قدامک لأنه هو اللی حتمتحن فیه» وکنا نتفاخر بتسجیل نقاط انتصاراتنا على المدرسین عندما کنا نجتمع فی الفرصۀ بالقرب من محول المدرسۀ، کنا نتصور ان الصراع فی العالم محوره السنۀ والشیعۀ خاصۀ مع بدء حرب الخلیج الأولى وبسبب الوضع السیاسی فی البلد... کانت مراهقۀ فکریۀ یعیشها کل فرد فی حیاته ویکبر وتکبر معه أفکاره، وتتحول مراهقته الفکریۀ الى ذکریات وتجارب طریفۀ یرویها لأبنائه.... هذا المفروض، أما فی هذه الامۀ فانها مستمرۀ فی مراهقتها الفکریۀ، الأمم تکبر وتکبر أفکارها وقیمها وطموحاتها، ونحن امۀ نترهل وتصغر أحلامنا ومعارکنا! أوضح لی یا شیخنا، أنت قلت ان الشیعۀ مسلمون، وبعد ذلک تقول على المسلمین الحذر منهم... بذمتک یا شیخ وأنا متأکد انه عندک ذمۀ، هل یحق لنا بعد ذلک أن نتحدث عن مؤامرۀ صهوینیۀ وأمیرکیۀ وماسونیۀ لتمزیق الأمۀ،وطعن خنجر فی خاصرتها وبث السموم فی شوربتها،ووضع صابونۀ فی حمامها حتى تتزحلق وتنکسر راسها!! یا مولای الشیخ هل بالفعل هولاء «المعترین» یملکون الملیارات؟ أقصد هل شفت بعینک حساباتهم البنکیۀ فی سویسرا؟ وأنت ذاهب لفتح حساب شخصی هناک هل اکتشفت حسابا خاصا لملیارات للشیعۀ!؟ یا شیخ... هل شاهدت قصورهم المذهبۀ أم شاهدت ناطحات سحابهم فی بنی جمرۀ بالبحرین؟ أم وصلتک صور من الأقمار الصناعیۀ لمصانع الأسلحۀ التی یملکونها فی أهوار العراق؟ أم رکبت احدى طائراتهم التبشیریۀ التی تقل دعاتهم من مطار بانیان فی أفغانستان؟ أم تعاملت مع شرکاتهم المتعددۀ الجنسیات التی أقاموها فی قرى الجنوب اللبنانی؟ أم تصورت ان جبال وودیان صعدۀ فی الیمن منتجعات سویسریۀ؟.... یا مولای الشیخ انهم یعیشون فی أحزمۀ الفقر حالهم کحال السنۀ الذین استفقرهم الملوک والأمراء والعسکر! غریب یا شیخنا الفاضل من عمره قلیلا، کیف یمکن ان تخوف ملیار سنی من عشرات الملایین من الشیعۀ هنا وهناک،یحفون سنوات طوالاً من اجل أن یحصلوا على رخصۀ بناء لمسجد،ثم یمنعون لخوف أن یؤثر بناء المسجد على أنانیب النفط،وقد یؤثر بناؤه على السوق النفطیۀ...لا اسخر یا مولای ولکنه ما یحصل عندنا فی الکویت الدولۀ التی تسعى جاهدۀ أن تزیل الفوارق بین مواطنیها فما بالک فی دول قامت على ارث طائفی! یا مولانا أحدثک من بلد منفتح کان مثالا یحتذى فی التعایش الطائفی والعرقی، یدرس طلبته الآن فی الصف العاشر ان ثلث مواطنیه، وعشر نوابه، وعشر حکومته، مشرکون کفرۀ لأنهم یزورون القبور... فما بالک ببلاد تنام وتعیش على الطائفیۀ! یا مولای الشیخ لا اعرف عن غزوات الشیعۀ الا صاحبی الأندلس احدهما اسمه موسى بن نصیر والآخر طارق بن زیاد.. غزوا الاندلس وفتحوها... وماذا حصل بعدها... فی کتب التاریخ لا نجد سوى انه تم استدعائهما الى دار الخلافۀ فی الشام بعد أن «شکوا» فی میولهما الشیعیۀ، وفتحوا لهما «مطعم فلافل» بعد أن فتحوا الاندلس! طلعوا شیعۀ یا مولای، فهل کان هؤلاء وأمثالهم خطرا على الأمۀ! تحبون التاریخ یا مولای نرجع للتاریخ، فی زمن التعصب المذهبی، دخل «النسائی» عالم الحدیث السنی المعروف الى مسجد من مساجد الشام وکان شیخا کبیرا، فسأله المتعصبون من السنۀ «لماذا الفت کتابا تروی فضائل علی ولم تؤلف کتابا تروی فضائل (فلان الصحابی)»؟ وردد علیهم وأفحمهم فضرب واخرج من المسجد ومات بسبب کتاب الفه! فی نفس الوقت الذی کان الحشاشون - شیعۀ اسماعیلیون - یشجعون قتل السلاجقۀ وجواز العملیات الانتحاریۀ! فهل أنت یا مولای مشتاق الى تلک الأیام التی کانت تکثر فیها الفتن لتلک! یا مولای الشیخ هؤلاء الشیعۀ ابتلوا بأمثالکم من الصالحین الذی یعتبرون الشیعی، اذا بکى کفر، واذا صلى اشرک، واذا زار فسق، واذا دعا مرق، واذا صام تزندق، واذا اتقى نافق واذا اعترض فجر... فماذا یفعلون حتى ترضى عنهم یا شیخ وتعطیهم صکا تدخلهم الجنۀ معک! یا شیخنا امقت الحدیث عندی أحادیث الطائفیۀ، وتغییب العقول، وان نعیش فی صراعات القرن الأول، ونتناقش فی الأحق بالخلافۀ والحکم، وتسعۀ أعشار الأمۀ لا یستطیعون اختیار زوجاتهم فما بالک بحکامهم، لیصبح من یرید أن یصبح شیعا او سنیا... لن یصلح حالنا، ولن تتغیر احوالنا، ولن تشفى امراضنا... وما دمت أنت یا مولای من عقلاء الأمۀ، فلیرحمنا الله من مجانینها!

نوشتن نظر