الجمعية الإسلامية النمساوية تقاضي الحكومة لإغلاقها مساجد وإبعاد أئمتها

الجمعية الإسلامية النمساوية تقاضي الحكومة لإغلاقها مساجد وإبعاد أئمتها

دوشنبه ۲۱ خرداد ۱۳۹۷ ساعت ۰۹:۵۳
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

قال رئيس الجمعية الإسلامية النمساوية، إبراهيم أولغون، إن جمعيته ماضية في اتخاذ إجراءات قانونية ضد قرار الحكومة بإغلاق عدد من المساجد وإبعاد 40 إماما على الأقل.


وأوضح أولغون في بيان أصدره أن الحكومة لم تبلغ الجمعية مسبقا بشأن الإجراءات التي اتخذتها.

وأشار إلى أن إعلان الحكومة منفردة لقرارها في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان “إهانة للمسلمين في النمسا”.

وأضاف أن الجمعية لم تُبلغ حتى الآن بوجود اتهامات محددة قادت إلى قرار الحكومة، واصفا خطوة الحكومة النمساوية بأنها قاسية ويجب أن لا تبنى على مجرد تخمينات.

وأشار إلى أن الجمعية باشرت في التحقيق بشأن المساجد التي شملها القرار.

وحذر أولغون من أن هذه الإجراءات أضعفت البنى الرسمية للمجتمع المسلم في النمسا و”لم تعد ملائمة لمكافحة الإسلام السياسي”.

وشجب ما سماه “التكتيكات السياسية” التي تستخدمها الحكومة.

وشدد أولغون على القول “لا نسمح بأن يعامل المسلمون في إطار من الشك العام”، مشيرا إلى أن الحلول يجب أن تكون في إطار عمل مشترك على طاولة واحدة.

وقال إن كل مساجدنا وأعضاء مجالسها يتبعون “كل أحكام القانون النمساوي التي تتعلق بالإسلام”.
ونقلت وكالة أنباء الاناضول التركية الرسمية عن أولغون قوله أيضا “إن كانت هناك مشكلة فيجب التوجه نحو تحسينها عبر تعديلات مختلفة، فإغلاق المساجد لا يحل المشكلة”.

وكان المستشار النمساوي، سيباستيان كورتس، أعلن قرار حكومته بإغلاق مساجد وإبعاد عدد من الأئمة الأسبوع الماضي قائلا إنه يأتي في سياق حملة ضد “الإسلام السياسي”.
وتقول الحكومة النمساوية إن تلك الخطوة جاءت في أعقاب تحقيق أجرته هيئة الشؤون الدينية شمل عدة مساجد، حيث وجد المحققون أن بعض المنظمات الإسلامية فيها تتلقى تمويلا أجنبيا، ومن ضمنه تمويل تركي.

وتقول الحكومة النمساوية إن 60 من بين 260 إماما في البلاد قد أخضعوا للتحقيق، ويتبع 40 منهم الجمعية الإسلامية في النمسا المقربة من الحكومة التركية.

أُفيد بأن مسرحية تعيد تمثيل معركة غاليبولي قد مثلت في مسجد فيينا الذي تديره الجمعية الإسلامية في النمسا.

وقد وقعت معركة غاليبولي خلال الحرب العالمية الأولى وكانت أحد آخر انتصارات الإمبراطورية العثمانية التي منعت زحف قوات الحلفاء من الوصول إلى عاصمتها اسطنبول.

وأفادت وسائل إعلام نمساوية بأن أطفالا مثلوا أدوار قتلى في المعركة وقد غطوا بالأعلام التركية.

اعتمدت الحملة الانتخابية لكورتس العام الماضي بشدة على المخاوف من الهجرة وعدم اندماج المسلمين

وبشكل منفصل، قالت هيئة الإذاعة النمساوية الممولة من الدولة (أو أر أف ) إن صور أطفال يؤدون تحية منظمة الذئاب الرمادية القومية التركية جاءت من مسجد في حي فافوريتن في فيينا، الذي تديره منظمة الذئاب الرمادية، والتي تمتلك فروعا في بلدان عديدة.

وتقوم الحكومة بإجراءات حل منظمة أخرى تدعى الجمعية الدينية العربية، التي تُدير ستة من المساجد التي شملها قرار الإغلاق، ثلاثة منها في فيينا واثنان في إقليم النمسا العليا وواحد في كارينثيا.

وفي ألمانيا المجاورة، تحقق الشرطة في صلات بعض الأئمة بالدولة التركية التي تمول منظمة تدعى الاتحاد الإسلامي التركي للشؤون الدينية.

وتعمل السلطات النمساوية بالتعاون مع منظمة إسلامية تدعى الجمعية الدينية الإسلامية في النمسا لتحديد المساجد والأئمة الذين يشك نشرهم أفكارا إسلامية متطرفة أو لهم صلات بجماعات قومية.

النهایة

نوشتن نظر