كفاكم إساءة... يا أصحاب القلوب المتحجرة!

كفاكم إساءة... يا أصحاب القلوب المتحجرة!

يكشنبه ۰۶ خرداد ۱۳۹۷ ساعت ۰۸:۴۱
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

يثير هؤلاء شبهة لم ينزل الله بها من سلطان بأن الاسلام جعل الذبح مسلكًا إسلاميًّا لإجبار الناس عليه ! ساء ما يحكمون!...


إن مسلك هذه الجماعات ما هو إلا مسلك مشين ومهين، أفسدت به كل شيء، أفسدت به الزرع والحيوان والإنسان، وهدَّمت البيوت، وأزهقت الأرواح.

نعم إنّ هذه المجموعات الإرهابية ستحاسب حسابًا عسيرًا مضاعفًا لأنهم أفسدوا في الأرض فسادًا مركبًا وأساءوا لسمعة الإسلام إساءة بالغة مسوغين بالفهم المنحرف لأنفسهم قطع الرقاب، وذبح الآدميين بصورة مفعمة بالبطش والفتك، لا يرضاها دين الله ولا يقرها، بل ينكرها أشد الإنكار.

يثير هؤلاء شبهة لم ينزل الله بها من سلطان بأن الاسلام جعل الذبح مسلكًا إسلاميًّا لإجبار الناس عليه ! ساء ما يحكمون!فإن هذا الحديث الوارد بلفظ «تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ» لم يخرجه البخاري ولا مسلم بهذا اللفظ، فسند الحديث ضعيف ليس بالقوي، ولا يصلح للاستدلال به منفصلًا في قضية خطيرة كهذه.

وعلى فرض الأخذ بصحته، فيجب فهم سياق الحديث والظروف المحيطة به، التي يُفهم منها أنها كانت على سبيل التهديد والتخويف، وهذه الظروف المحيطة يصورها لنا سيدنا عبدالله بن عمرو بن العاص فيقول عن قريش عندما اجتمعت تتكلم في أمر النبي، وكيف أنهم صبروا عليه: «فَبَيْنَا هُمْ كَذَلِكَ إِذْ أَقْبَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَأَقْبَلَ يَمْشِي حَتَّى اسْتَلَمَ الرُّكْنَ فَلَمَّا أَنْ مَرَّ بِهِمْ غَمَزُوهُ، فَعَرَفْتُ فِي وَجْهِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا مَرَّ بِهِمُ الثَّانِيَةَ غَمَزُوهُ بِمِثْلِهَا فَعَرَفْتُ ذَلِكَ فِي وَجْهِهِ، فَمَرَّ بِهِمُ الثَّالِثَةَ فَغَمَزُوهُ بِمِثْلِهَا، ثُمَّ قَالَ: «تَسْمَعُونَ يَا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَقَدْ جِئْتُكُمْ بِالذَّبْحِ». وفي رواية أخرى قال سيدنا عبدالله بن عمرو: «بَيْنَا النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي فِي حِجْرِ الكَعْبَةِ، إِذْ أَقْبَلَ عُقْبَةُ بْنُ أَبِي مُعَيْطٍ، فَوَضَعَ ثَوْبَهُ فِي عُنُقِهِ، فَخَنَقَهُ خَنْقًا شَدِيدًا».

إن لفظ «الذبح» يمكن أن يستعمل على سبيل المجاز في التهديد والهلاك والتذكية، كما يستعمل أيضًا في التحوُّل كما في قول سيدنا أبي الدرداء «ذَبحُ الْخَمْر: الْمِلْحُ وَالشَّمْس»؛ أي أن الخمر عندما تتعرض للشمس والملح تتحول وتطهر وتُزال خواصها فتصبح حلالًا كما أحل الذبح الذبيحة.

هناك مواقف عديدة  كانت الفرصة فيها سانحة لاستخدام القتل والذبح، ولكن رسول الله لم يفعل شيئًا من ذلك، كما في صلح الحديبية وفي فتح مكة، فقد حقن رسول الله الدماء في الحالين، بل كان هذا مسلكه صلى الله عليه وسلم في كل موطن، فلم يثبت عنه أنه حُمل إليه رأس إنسان مسلم ولا غير مسلم بعد قطعه، ولا أنه أمر بحزِّ الرؤوس، بل إن النصوص الشرعية لم تؤسس لمثل تلك العقيدة التي تنتهجها هذه المجموعات الإرهابية في القتل والذبح والتمثيل، ومنها ما قاله النبي: «الْيوم يومُ المرحمة» ردًّا على قول أحد الصحابة: «الْيَوْم يَوْمُ الْمَلْحَمَةِ».

و لا حقيقة لقول القائل بأن الأصل هو استعمال الألفاظ في معناها الحقيقي، وهو الذبح بقطع الأوداج بقوله: «لقد وُجد من القرائن ما يصرفه عن هذه الحقيقة، ومنها أن الذبح له موطن واحد فقط، ولا يكون إلا بما يؤكل وهو ذبح الحيوان والطير، أما ذبح الإنسان فهو يُعد من المُثلة المنهي عنها حتى في ميدان الحرب الذي يُعد ميدان شفاء الصدور، ويؤيد ذلك أن مسيرة النبي والصحابة من بعده لا تدل على أنهم أرادوا الحقيقة من هذا القول على فرض صحته».

والعجب العجاب من تغافل هؤلاء المتطرفين عن أدلة الرحمة والتعايش، ومن التركيز على هذا الموقف المخصوص بفئة معينة وزمان معين ومكان معين وسحبه وتعميمه على مسلك الإسلام ومسيرته، فإن تصرفات هؤلاء الإرهابيين لا تكشف إلا عن نفوس مريضة مجرمة، وقلوب قاسية متحجرة، اتخذت الغلو والوحشية مطية لها في تنفيذ مآربها، وبلوغ مقاصدها.

في النهاية لا بد أن نؤكد على أهمية التصدي لهذا الفكر المتطرف وأن نقي شبابنا ونحميه مما يقرؤونه ويسمعونه من هذه المجموعات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي وغيره، لأن هذه المفاهيم السقيمة مخالفة لقواعد العلماء في الاستنباط ومخالفة للدلائل الواردة والمواقف الخالدة لمسيرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام.

الشيخ شوقي علام/مفتي الديار المصرية

المصدر: وكالة رسا للأنباء

نوشتن نظر