هیومن رایتس ووتش: تجرید فلسطینیی القدس من حق الإقامة قد یرقى لجریمة حرب

هیومن رایتس ووتش: تجرید فلسطینیی القدس من حق الإقامة قد یرقى لجریمة حرب

دوشنبه ۱۶ بهمن ۱۳۹۶ ساعت ۱۰:۴۷
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

هیومن رایتس ووتش: تجرید فلسطینیی القدس من حق الإقامة قد یرقى لجریمة حرب

حذرت منظمة هیومن رایتس ووتش فی بیان الثلاثاء، من أن إقدام إسرائیل على سحب الإقامة من حوالی 15 ألف فلسطینی من سکان القدس الشرقیة منذ احتلالها عام 1967، قد یرقى لیکون "جریمة حرب".

وقال بیان المنظمة الدولیة :" إلغاء إقامات فلسطینیی القدس الشرقیة، الذین یفترض أن یکونوا محمیین فی ظل الاحتلال الإسرائیلی بموجب "اتفاقیة جنیف الرابعة"، کثیرا ما یجبرهم على مغادرة المنطقة التی یعیشون فیها. هذا یسمى ترحیلا قسریا عندما یتسبب بالنزوح إلى أجزاء أخرى من الأراضی الفلسطینیة المحتلة، وترحیلا عندما یحدث إلى خارج البلاد".

وأضاف البیان:" یمکن أن یشکل ترحیل أی قسم من سکان الأراضی المحتلة أو نقلهم قسرا جرائم حرب".

من جانبها علقت سارة لیا ویتس، مدیرة قسم الشرق الأوسط فی المنظمة على التصرفات الإسرائیلیة حیال فلسطینیی القدس الشرقیة، قائلة :" إسرائیل تدعی معاملة القدس کمدینة موحدة، لکنها تحدد قوانین مختلفة للیهود والفلسطینیین. إن التمییز المتعمد بحق فلسطینیی القدس، بما فی ذلک سیاسات الإقامة التی تهدد وضعهم القانونی، یزید من انسلاخهم عن المدینة".

یذکر أن الفلسطینیین المقیمین فی القدس الشرقیة المحتلة والذی یفوق عددهم 300 ألف نسمة لا یحملون الجنسیة الإسرائیلیة ولا الوثائق الصادرة عن السلطة الفلسطینیة، وإنما یمنحهم الأردن جوازات سفر مؤقتة، من دون حصولهم على الجنسیة الأردنیة، فی الوقت الذی تمنحهم إسرائیل بطاقات "مقیم دائم" فی القدس التی تسحبها وفقا لشروط وحالات تحددها السلطات وهی : فی حال عدم تمکن سکان القدس الشرقیة من إثبات أن المدینة هی مکان تواجدهم الدائم، وفی حال إقامتهم فی الضفة الغربیةالمحتلة أو فی مکان آخر، أو إذا عاشوا لفترة 6 سنوات وما فوق خارج إسرائیل وحصلوا على إقامة دائمة أو جنسیة فی بلد آخر.

المصدر: وکالات

نوشتن نظر