هل تشعر بحضور الإمام الحجۀ عجل الله تعالى فرجه

شنبه ۱۸ دی ۱۳۸۹ ساعت ۰۸:۱۷
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

بســم الله الرحمن الرحیــم .... والصلاۀ والسلام على أشرف الأنبیاء والمرســلین محمد وعلى أهل بیته الطیبین الطاهرین ....

من دعاء الندبۀ .... (بنفسی أنت من مغیب لم یخل منا، بنفسی انت من نازح ما نزح عنا...)
عبارۀ طالما استوقفت الداعین والمواظبین على قراءۀ دعاء الندبۀ.
عبارۀ تحیر الألباب، وخطاب یثیر فی النفوس اسئلۀ حائرۀ تبحث عن اجوبۀ شافیۀ.
والحقیقۀ اننا فی قراءتنا لیس فقط لدعاء الندبۀ بل الکثیر من الأدعیۀ والزیارات کما فی غیر هذه الفقرۀ من دعاء الندبۀ نلاحظ فی العلاقۀ مع القائم‏ رحمه الله جملۀ من العبارات التی تؤکد الحضور الشریف للإمام المهدی‏ رحمه الله وتتحدث عن جملۀ من المعالم منها:


المعلم الأول : هو موجود وحاضر :


فعن مسعدۀ بن صدقۀ عن ابی عبد الله الصادق‏علیهم السلام فی روایۀ: (إن غاب عن الناس شخصه فی حال هدنۀً لم یغب ثبوت علمه فاذا به قلوب المؤمنین مثبتۀ فهم بها عاملون). فهو على حد الروایۀ موجود وهو یقین لا شک فیه بهذا الیقین تثبت قلوب المؤمنین - وحضوره دائم فمن زیارۀ الناحیۀ المقدسۀ یخاطب‏رحمه الله جده الحسین‏علیهم السلام: (..فلأندبنک صباحاً ومساءً...)


المعلم الثانی‏ : وجود وحضور مؤثر وفاعل:


ففی روایۀ ان جابر بن عبد الله الأنصاری سأل النبی: هل ینتفع الشیعۀ بالقائم فی غیبته فقال( ای والذی بعثنی بالنبوۀ إنهم لینتفعون به ویستضیئون بنور ولایته فی غیبته کانتفاع الناس بالشمس وإن جللها السحاب).
فاذا هو موجود وحاضر کحضور وفاعلیۀ الشمس وإن حال الغمام دونها فنورها یصل ودفئها یصل وإن غاب عن العین جرم الشمس.
وعلى هذا لیس المقصود من الغیبۀ هو انه لا یرى بل لا یعرف بشخصه ولذا فیما روی من الأخبار انه‏علیهم السلام: إذا ظهر قال الناس إنا قد رأیناه قبل هذا...


المعلم الثالث: حیّ‏ٌ لا یموت حتى ینجز المهمۀ:


فی زیارۀ اوردها السید ابن طاووس فی مصباح الزائر:
(... اشهد أن الله اصطفاک صغیراً وأکمل لک علومه کبیراً، وانک حیٌ لا تموت حتى تبطل الجبت والطاغوت).
فإذاً الزیارۀ تؤکد ضرورۀ الیقین والشهادۀ بذلک الیقین على بقائه حیاً حتى ینجز وعد الله یملأها بالعدل والقسط.


المعلم الرابع : یمکن رؤیته :


فی الکثیر من الزیارات والأدعیۀ هناک ثابت اساس هو طلب رؤیته ومرافقته. فمن الشوق والسؤال عن امکانیۀ ذلک وطریق ذلک فی دعاء الندبۀ (... هل من سبیل الیک یا بن احمد فتُلقى...).
الى طلب التوفیق لرؤیۀ وجهه النورانی فی دعاء العهد:
( اللهم ارنی الطلعۀ الرشیدۀ والغرۀ الحمیدۀ واکحل ناظری بنظرۀ منی الیه..).
الى طلب التوفیق لهذه الرؤیۀ إن لم یکن فی الحیاۀ فبعد الممات:
ومن زیارۀ (.. اللهم ارنا وجه ولیک المیمون فی حیاتنا وبعد المنون..).


المعلم الخامس : حی وشاهد:


فی مصباح الزائر لابن طاووس من دعاء الزیارۀ الثالثۀ له‏رحمه الله:
( اللهم وصل على ولیک المحیی سنتک... وخلیفتک فی أرضک وشاهدک على عبادک..).
فهو لیس شاهداً فقط بل هو عین الله الناظرۀ الى الخلق بإذنه تعالى.
وعن نفس الکتاب فی دعاء الإنصراف من حرمه الشریف:
(... اللهم ادفع عن ولیک وخلیفتک وحجتک على خلقک ولسانک المعبر عنک والناطق بحکمتک، وعینک الناظرۀ باذنک وشاهدک على عبادک...)
وهو بمرأى ومسمع: (... السلام علیک یا صاحب المرأى والمسمع الذی بعین الله مواثیقه وبید الله عهوده وبقدرۀ الله سلطانه).


المعلم السادس : من فوائد وجوده حفظ نظام الوجود:


إذ لولا الحجۀ لساخت الأرض بأهلها ولذا ورد دعاء بعد زیارۀ ال یاسین (.. یا وقایۀ الله وستره وبرکته...)


خاتمۀ: ولذا فإن السعی لرؤیته بعد وجوده کان دائماً غایۀ کل محب ومؤمن وصالح وقد اتلف الکثیر اعمارهم وهجروا الأوطان والأهل والدیار وهاموا بحثاً عنه ‏رحمه الله علهم یروون عطشهم بنظرۀ بلحظۀ لقاء ولسان حالهم ینادی بما جاءت به الزیارۀ (...اعنِّی ادننی ادرکنی صلنی بک ولا تقطعنی).

 

تاریخ آخرین به روز رسانی شنبه ۱۸ دی ۱۳۸۹ ساعت ۰۸:۱۸