تشييد مستشفى للطب النووي في إيران يعد الاول من نوعه في بلدان منطقة

تشييد مستشفى للطب النووي في إيران يعد الاول من نوعه في بلدان منطقة

يكشنبه ۰۱ شهریور ۱۳۹۴ ساعت ۱۷:۴۵
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي انه سيتم تشييد مستشفى خاص بالطب النووي وهو الأول في المنطقة.


موعود: اكد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي ان المنظمة تنتج عشرات العقاقير الاشعاعية وانه سيتم تشييد مستشفى خاص بالطب النووي هو الاول في المنطقة.

وقال صالحي، في كلمة القاها بمناسبة يوم الطبيب اليوم الاحد، ان هذه المنتجات تصنع بامكانات وطاقات ذاتية رغم الحظر المفروض على البلاد.

ولفت الى ان ثمة مشاكل كانت تواجهنا في قطاع الانتاج بسبب شحة وقود المفاعل النووي لكن جهود العلماء والمختصين النوويين الايرانيين اثمرت انتاج الوقود وحل المشكلة.

واشار الى تشييد مستشفى مختص بالطب النووي في ايران وقال، ان هذا المستشفى ذو كلفة باهضة لذلك تقرر تشييده على مراحل وستضم المرحلة الاولى جهاز بروتون ترابي الذي يعد الاول من نوعه في بلدان منطقة غرب آسيا .

واشار الى المفاوضات والاتفاق النووي وقال انه كان حاضرا منذ اكثر من 12 عاما في الموضوع النووي وينبغي الاقرار انه لولا مساعدة الله تعالى والتكاتف الوطني ودعم الشعب وشموخه لما كنا نتوصل الى نتائج طيبة.

واشاد رئيس منظمة الطاقة الذرية بدور قائد الثورة في المفاوضات النووية وقال، ان الجميع قد ادى مهمته بدقة في هذا الموضوع ولو لم يكن الامر كذلك لاختلف واقع الحال.

ووصف ايران بانها تقف اليوم على عتبة تغيير كبير وقد دخلت مرحلة جديدة و"استطعنا استعراض قوتنا الى مدى كبير باعتبارنا دولة نامية بحيث فرضنا موقفنا على الآخرين وسيتغير موقف العالم تجاهنا في مرحلة مابعد الاتفاق مقارنة بالمرحلة السابقة بالتأكيد".

واعتبر ان البلاد دخلت مرحلة جديدة واعرب عن امله في ذات الوقت بتمخض الاتفاق عن نتيجة تثمر عن ازالة الحظر والتمهيد لتحقيق التقدم في البلاد على جميع الاصعدة.

واشار الى مقال ورد في "نيويورك تايمز" حيث وصف ايران بالبلد ذات المستقبل الواعد لانه يضم كوادر مختصة وممتازة ويسوده حكم منبثق عن الشعب ويضم بنى تحتية جيدة ومكانة جغرافية وجيواقتصادية ممتازة.

ولفت الى تصدير الطاقة الكهربائية الى تركيا وقال ان البلاد التي تضم نحو 80 مليون نسمة تدار حاليا بتصدير اقل من مليون برميل نفط يوميا وهو ليس بالامر اليسير مقارنة ببلدان الخليج الفارسي الاخرى التي تصدر اكثر من مليونين الى 3 ملايين برميل نفط يوميا لكنها لاتضم سوى مليون نسمة.

نوشتن نظر