الإرهاب فی نظر الشیعة

الإرهاب فی نظر الشیعة

يكشنبه ۱۸ خرداد ۱۳۹۳ ساعت ۱۹:۱۹
امتیاز این گزینه
(0 آرا)

الشیعة الإمامیة کیان إسلامی قائم ، أرسى قواعده النبی ( صلى الله علیه وآله ) والأئمة المعصومون ( علیهم السلام ) ، ویُقَدَّر أبناؤه الیوم بما یزید على ربع ملیار مسلماً ، ینتشرون فی أغلب بقاع الأرض ، وفیهم العلماء ، والفلاسفة ، والمفکرون ، والمثقفون ، وحملة الشهادات العالیة ، کما أن لهم مدرستهم الأصیلة ، وفکرهم النیِّر ، وساحتهم الجهادیة .



ارهاب

ویمتاز الفکر الشیعی برصانة المادة ، وقوة الحجة ، ووضوح الرؤیة ، وعدم الضبابیة فی کل شأن من شؤونه ، مما جعله مستهدفاً أکثر من غیره ، وهو الأمر الذی حَمَّلَه الکثیر من المعاناة على طول التاریخ .

الإرهاب لغة یعنی : العنف والتخویف .

واستعمله القرآن الکریم فی أکثر من آیة ، کقوله تعالى :

( إِنَّهُم کَانُوا یُسَارِعُونَ فِی الخَیرَاتِ وَیَدعُونَنَا رغباً وَرهباً ) [ الأنبیاء : ۹۰ ] .

وقوله تعالى :

( وَأَعِدُّوا لَهُم مَا استَطَعتُم مِن قُوَّةٍ وَمِن ربَاطِ الخَیلِ تُرهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّکُم ) [ الأنفال : ۶۰ ] ، وغیر ذلک من الآیات .

وفُسِّر الإرهاب بأنه : إزعاج النفس بالخوف .

وإن دیننا یحترم الإنسان بِغَض النظر عن الهویة والانتماء بل یحترمه لإنسانیته ، ونحن المسلمین کغیرنا من البشر نتألم ونحزن لکل کارثة تَحِلُّ ، بِغَضِّ النظر عن الدین والمعتقد ، وهذا أمر واضح .

وهناک ثَمَّةَ نظرة خاصة من منظار الفکر الشیعی للإنسان بما هو إنسان من خلال کلام الإمام علی ( علیه السلام ) رائد التشیع حینما بعث مالک الأشتر والیاً من قبله إلى مصر ، کتب له دستور الحکم الإسلامی ، وکیفیة التعامل مع الرعیة ، ولم یترک فیه ملاحظة صغیرة أو کبیرة إلا وذکرها لیعکس لنا فکر الإسلام الأصیل .

فیقول ( علیه السلام ) فی مقطع من کلامه :

( وأشعر قلبک بالرحمة للرعیة ، والمحبة لهم ، واللطف بهم ، ولا تکونن علیهم سبعاً ضاریاً تغتنهم أکلهم ، فإنهم صنفان : إما أخ لک فی الدین ، أو نظیر لک فی الخلق ) .

وهنا یمنع أمیر المؤمنین ( علیه السلام ) مالک من العنف والإرهاب بحق الرعیة لسببین :

الأول : الأخوة على أساس الدین ، وهذا بالنسبة للمسلمین کافة .

الثانی : والأخوة على أساس التشابه بالخلقة ، وهذا یشمل المسلمین وغیرهم من سائر البشر .

کما أن الإمام ( علیه السلام ) أراد من والیه أن ینطلق فی التعامل مع الناس بهذه الروحیة والسمو ، التی أرادها الإسلام .

ولدینا شواهد کثیرة ، قدیمة وحدیثة ، على رفضنا للإرهاب جملة وتفصیلاً ، نذکر منها :

أولاً : یذکر الطبری فی تأریخه أن خالد بن الولید سار فی عهد أبی بکر إلى منطقة البطاح ، حیث یسکنها مالک بن نویرة وجماعته ، بعدما امتنعوا من دفع الزکاة لسبب ناشئ من اختلاف وجهات النظر فی الخلیفة الشرعی الذی تُسَلَّم له الزکاة .

وقد أمر أبو بکر خالداً وجماعته أن إذا رأیتموهم یصلون فلا تقاتلوهم ، وقد أقاموا وصَلَّوا .

فحبسهم خالد فی لیلة شدیدة البرد وأمر منادیه أن ینادی ( ادفنوا أسراکم ) ، ویقصد اقتلوهم ، وفعلاً قتلوهم ومثلوا بهم .

إن موقفنا من هذا العمل موقف صریح أنه إجرامی وإرهابی لا یَمُتُّ إلى الإسلام بصلة ، ونبرأ إلى الله منه وممن فعله وممن أمر به .

کما أن الإمام علی ( علیه السلام ) اتخذ موقفاً حازماً فی الاحتجاج على هذا العمل ، وإدانة الفاعل ومعاقبته .

ونحن لا زلنا إلى الآن ندین العملیة ، ونعتبرها فعلاً شنیعاً ، ولنا موقف ممن عملها ، رغم مرور أربعة عشر قرن علیها .

ثانیاً : یروی التاریخ أن مسلم بن عقیل ( علیه السلام ) رسول الإمام الحسین (علیه السلام) لأهل الکوفة ، أبان ثورة کربلاء کان خصمه الخط الأموی ، وعبید الله بن زیاد یمثلهم آنذاک بالکوفة ، وأتیحت له فرصة هی بنظر السیاسیین ذهبیة وهی اغتیال وغدر عبید الله حینما جاء لزیارة أحد الوجهاء ، وهو شریک الذی کان فی بیت هانی بن عروة ، ویسکنه مسلم بن عقیل أیضاً ، وامتنع من القیام بالعملیة فی آخر لحظة ، معللاً ذلک بقول الرسول ( صلى الله علیه وآله ) إن الإیمان قید الفتک ، والمؤمن لا یفتک .

وهو مبدأ صحیح فیه دلالة واضحة على أن الإسلام یرفض هذا اللون من القتل ولیس من أخلاق المسلمین .

وهناک نموذجان من تاریخنا المعاصر :
الأول : الثورة الإسلامیة فی إیران ، وهی ثورة شیعیة .

الثانی : حرکة طالبان فی أفغانستان ، وهی حرکة سلفیة .

وکم الفرق واضح بینهما فی التصرف الخارجی ، وروح التعامل مع الناس ، حیث عانى الشعب الأفغانی من التعسف والقهر ما لم یشهده طیلة حیاته .

ولا نحمل فعلهم على فکر مذهب معین ، بل هو تصرف فئة لم تفهم الإسلام حقیقة .

ولو رجعنا إلى زمان النبی ( صلى الله علیه وآله ) ومبدأ الحکومة التی أسسها ، نجد أنه یتجلى فی الرحمة والعطف ، والإحسان الواقعی لا الشعاری ، وعلى المستوى العلمی والعملی .

فالنبی ( صلى الله علیه وآله ) یأخذ العفو ، ویأمر بالمعروف ، ویعرض عن الجاهلین .

کما أنه ( صلى الله علیه وآله ) لم یهاجم مشرکاً قط بلون من ألوان العنف ،

نعم ، فقد کان یطرح ما عنده على شکل دعوة للحق مُعَزَّزَة بالدلیل ، وأخذ فیها بنظر الاعتبار احترام الطرف المقابل .

فإن النبی ( صلى الله علیه وآله ) یضع أمامه الخطاب السماوی :

( أُدعُ إِلَى سَبِیلِ رَبِّکَ بِالحِکمَةِ وَالمَوعِظَةِ الحَسَنَةِ وَجَادِلهُم بِالَّتِی هِیَ أَحسَنُ )

[ النحل : ۱۲۵ ] .

بل وحتى الحروب التی خاضها الرسول ( صلى الله علیه وآله ) لم تکن ابتدائیة ، وإنما أغلبها حروب دفاعیة من منطلق الحق المشروع ، ویتجلى فیها الأدب السماوی وعدم تجاوز الحدود .

وحکومة الإمام علی ( علیه السلام ) هی نموذج آخر ، فإن ما اتسمت به من ملامح تعکس رؤیته إلى رفض کل ألوان العنف کما ذکرنا .

إذن یجب أن نفهم بدقة الفکر الشیعی ، وتعامله مع الآخرین ، وعدم إطلاق الکلمات جزافاً .

کما یجب أن نمیز بین الإرهاب بصورته الحقیقیة ، وغیرها المدبلجة لغرض وآخر .

السر فی بقاء التشیع
إن التشیع حالة أصلیة فی الإسلام تجسدت من خلال مراحل ثلاث ، هی :

الأولى :
بدأت هذه المرحلة فی عصر الرسالة ، کما أکدت ذلک مجموعة نصوص مدونة امتلأت بها کتب الحدیث والتفسیر .

الثانیة :
بدأت بعد وفاة النبی ( صلى الله علیه وآله ) مباشرة ، حیث اتجه بعض من الصحابة نحو الإمامة ، والالتزام بزعامة الإمام علی ( علیه السلام ) وأحقِّیته فی قیادة المجتمع الإسلامی .

ومن هؤلاء : سلمان ، وأبو ذر ، وعمار ، والمقداد ، وغیرهم .

الثالثة :
بدأت هذه المرحلة فی عصر الإمام الباقر وابنه الإمام الصادق (علیهما السلام) وأخذت بالنمو والازدهار بسبب توفر الظروف الموضوعیة لنشر معالم مدرسة أهل البیت ( علیهم السلام ) .

ولا یخفى أن الأئمة المعصومین ( علیهم السلام ) الذین هم قادة الشیعة والمحور الذی تدور علیه نظریة التشیع قد ضربوا للناس ومن خلال مواقفهم الشخصیة أروع الأمثلة القدسیة التی غطت على من سواهم .

ولم یستطع الحکام آنذاک من تغییر الواقع مع ما لهذه المواقف من مردود سلبی علیهم .

وفی هذه العُجالة سنتناول ثلاثة مواقف کنموذج وقفها الأئمة ( سلام الله علیهم ) قد جسَّدوا فیها مصلحة الأمة الإسلامیة ، وما یتطلبه الظرف الاجتماعی الذی یعایشونه :

الأول :
خروج الإمام الحسین ( علیه السلام ) من مکة إلى کربلاء ، واستشهاده فی واقعة الطف ، وما ترتب على هذا الموقف الاستشهادی من تحرک فی صفوف الأمة الإسلامیة .

فحدوث واقعة الحرَّة ، وثورة المختار ، وحرکة التوابین بعد مصرع الإمام الحسین ( علیه السلام ) ، فکل تلک الأحداث وأمثالها ظلت تنخر فی جسم الدولة الأمویة حتى زالت فی عام ( ۱۳۲ هـ ) .

الثانی :
الموقف الآخر للإمام علی ( علیه السلام ) عندما رأى أن مصلحة الإسلام العلیا تقتضی حفظ دماء المسلمین قال – عندما عهد أبو بکر لعمر – : ( والله لأسالمن ما سلمت أمور المسلمین .. ) .

الثالث :
وهذا الإمام السجاد ( علیه السلام ) یدعو لأهل الثغور ، وهم جنود النظام الأموی الذین ارتکبوا فاجعة کربلاء ، ولم یکن دعاءه لهم إلا لحفظ الکیان الإسلامی من الأعداء الذین ما انفکوا یکیدون للدولة الإسلامیة ، وینتهزون الفرص للإطاحة بها .

هذه المواقف وأمثالها التی وقفها الأئمة المعصومون ( علیهم السلام ) عبر التاریخ الإسلامی ، والتی کانت ترى بأن الدفاع عن بیضة الإسلام ، والوحدة الإسلامیة ، وحفظ دماء المسلمین من الأمور الواجبة ، وهذه المواقف برأینا هی التی کانت السر الکامن وراء بقاء مذهب التشیع .

ولم تقتصر تلک المواقف على الأئمة المعصومین ( علیهم السلام ) ، بل تبعهم فی ذلک العلماء والفقهاء والمراجع ، باعتبارهم نُوَّاب الأئمة ( علیهم السلام ) ، والمتتبع المنصف اللتاریخ الشیعی یجد مواقفهم ثابتة ومشرف .

نذکر هنا بعضاً من تلک المواقف کأمثلة :

الأول : مواقف المیرزا الشیرازی من الإنجلیز .

الثانی : مواقف علماء النجف الأشرف وجهادهم ضد الاحتلال البریطانی فی العراق بعد الحرب العالمیة الأولى .

الثالث : موقف آیة الله العظمى السید البروجردی ، ودوره فی تأسیس مجمَّع التقریب بین المذاهب الإسلامیة .

الرابع : مواقف آیة الله العظمى السید محسن الحکیم وآیة الله العظمى السید أبو القاسم الخوئی من علماء السنة ، وإرسال الممثلین عنهم فی الاشتراک بمؤامراتهم ومجالسهم .

الخامس : دعوة الإمام الخمینی إلى الوحدة الإسلامیة ، ومن مصادیق تلک الدعوة أُعلن فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة أسبوع الوحدة الإسلامیة من ۱۲-۱۷ ربیع الأول من کل عام .

المصدر : القیادات اشیعة

نوشتن نظر