العربية
آگهی

مفهوم الإنتظار

اسراء ابراهیم کریم

"اللهم صلی على صاحب الزمان وعلى خدامه واعوانه ،على غیبته ونأیه ،واستره سترا عزیزا واجعل له معقلا حریزا واشدد اللهم وطأتک على معاندیه ،واحرس موالیه وزائریه."

کیف یکون الإنتظار للإمام المهدی علیه السلام

عماد الکاظمی

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمدُ لله والحمدُ حقه، کما یستحقهُ حمداً کثیرا، وأصلی وأسلمُ على مَنْ أُرسلَ للعالمینَ بشیراً ونذیرا، وعلى آلهِ الهداۀِ الذین أُذْهِبَ  عنهم الرجس وطُهِّروا تطهیرا.

إنَّ الحدیث عن الأئمۀ المعصومین علیهم السلام من أهم الأحادیث التی یجب علینا أنْ ننشرها فی کل آنٍ، لتتعرف الأجیال على أئمتها، وتستلهم من سیرتهم الدروس النافعۀ، للوصول إلى طاعۀ الله ورضاه، والفوز بسعادۀ الدارین فی الدنیا والآخرۀ، والنجاۀ من الزیغ والضلال، حیث لا یکون ذلک إلا بالتمسک بهم کما روی فی ذلک عن النبی صلى الله علیه وآله وسلم فی حدیثه المشهور بحدیث الثقلین، إذ یوصی الأمۀ بقوله صلى الله علیه وآله وسلم کما یروى عن أبی سعید الخدری (إنِّی قد ترکتُ فیکم ما إنْ أخذتم بهِ لن تضلوا بعدی الثقلین وأحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبلٌ ممدود من السماء إلى الأرض وعترتی أهل البیت ألا إنهما لن یفترقا حتى یردا علیَّ الحوض) وفی روایۀ بعد ذلک یقول صلى الله علیه وآله وسلم: (فلا تَقْدَمُوهُمْ فتهلکوا ولا تقصروا عنهم فتهلکوا ولا تُعَلِّمُوهُمْ فإنَّهُمْ أعلم منکم)(1).

لعوامل المساعدۀ للإمام المهدی علیه السلام فی هدایۀ الشعوب

الشیخ علی الکورانی العاملی

هذه الدراسۀ القیمۀ هی إحدى فصول کتاب (عصر الظهور) للعلامۀ المُحقق الشیخ علی الکورانی العاملی (حفظه الله)
العوامل المساعدۀ للإمام المهدی علیه السلام فی هدایۀ الشعوب
من الطبیعی أن یتساءل المرء: کیف سیتمکن الإمام المهدی علیه السلام من تعمیم الإسلام على الشعوب غیر المسلمۀ، مع ما هی فیه من حیاۀ مادیۀ بعیدۀ عن الإیمان و القیم الروحیۀ، و نظرۀ سیئۀ إلى الإسلام و المسلمین؟

هل الهدف لقاء الإمام المهدی (علیه السلام)؟

لا إشکال أنَّ الهدف الأسمى والسعادۀ الکبرى هی فی التشرّف بلقاء الإمام الحجّۀ (علیه السلام) ولکن حتَّى نفهم هذه النقطۀ جیّداً فهناک ثلاثۀ أسئلۀ نطرحها ونجیب عنها:

کیف نستفید من وجود الإمام المهدی (عجل)

ان الاستفادۀ من وجود الإمام المهدی (عجل الله فرجه) لأنه هو الرجل الذی أعطاه الله تعالى مقالید الکون. ولکی یمکننا الاستفادۀ من وجود الإمام المهدی (عجل الله فرجه) أکثر فأکثر، لابد من توفر أربع مقدمات نذکرها تباعاً.

تفاصیل الحادثۀ الغریبۀ التی وقعت أثناء صلاۀ عصر الیوم الثلاثاء فی الحرم المکی عندما تقدَّم شاب وخطف المایکروفون، وأخذ یصرخ بکلمات "أنا المهدی المنتظر.. أنا المهدی المنتظر"؛ حیث اتضح أنه معتمر مصری الجنسیۀ، ویبلغ من العمر (35 عاماً).

وکشفت التحقیقات الأولیۀ معه أنه یعانی مرضاً نفسیاً یصل إلى درجۀ "الاختلال العقلی"، وسبق أن عولج من هذا المرض، وأنه یخضع للتحقیقات حالیاً فی مرکز شرطۀ الحرم؛ حیث تم توقیفه.

وکان المصلون أثناء أداء صلاۀ العصر قد فوجئوا بشاب یتقدم من الصف الثانی خلف إمام الحرم، عقب تکبیرۀ الإحرام من قِبل إمام الحرم الشیخ عبد الله الجهنی، ویمسک بالمایکروفون، ویهذی بکلمات "أنا المهدی المنتظر.. أنا المهدی المنتظر".

وعلى الفور تعامل رجال الأمن بشرطۀ الحرم المکی الشریف مع الموقف، وسیطروا بهدوء على الشاب، دون أن یشعر المصلون البعیدون عن الإمام بالموقف، وتم اصطحابه إلى مرکز شرطۀ الحرم للتحقیق فی الحادث الغریب من نوعه. وکشفت التحقیقات أنه من المعتمرین المصریین ومختل عقلیاً، ویعانی مشکلات واعتلالات نفسیۀ، یعالج منها عند أطباء نفسیین.

وقالت المصادر إن المتهم تم التحفظ علیه داخل مرکز الشرطۀ، وسوف تتم إحالته غداً الأربعاء لهیئۀ التحقیق والادعاء العام بحُکْم الاختصاص

الاخبار