العربية
آگهی

اسماعيل شفيعي سروستاني
إن الجهل باسرار الكثير من النزاعات المزمنة والمتجذرة من جهة وعدم الاطلاع على التقدير الالهي العام وارادة الله التي تقرر البداية والنهاية والمسار العام لحركة الانسان والعالم من جهة اخرى، هما وراء الاخطاء والعثرات وبالتالي المشاركة غير المباشرة والمباشرة في الجرائم الفظيعة التي يرتكبها المجرمون، حتى وان تم ابداء وجهة نظر ولو ضئيلة يستغلها المجرمون لفائدتهم ناهيك عن المجاراة والمشاركة وموالاة الطاغوت، وهو حديث منفصل.

إنّ قراءتنا لأنصار الحسين عليه السلام ترتبط في واقعها بقراءة واقع أصحاب المهدي عليه السلام الذي سترتبط مهمّته الإلهيّة عند قيام دولته المباركة بواقعة الطفّ المفجعة، ومن ثمّ سيكون هناك تشابه في مهمّتي الثورتين.

كم يطرح السؤال عن الخليفة الشرعي بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكم ينادى بإسدال الستار على الجواب والسؤال ويلهج بـ «ما لنا وللتاريخ، نحن أبناء عصرنا ولسنا مسؤولين عن ما مضى»، رغم ان هذه المقولة تتجاهل أن هوية الحاضر مكوناتها مبينة على عناصر احداث الماضي، وأن تاريخ الامم هو الصانع لهويتها الحاضرة الماثلة، وأن وعى الأمم وثقافتها ودرجة تمدّنها وحضارتها وليد لوعيها وتفعلها بالعبر المستخلصة من تاريخها. ومن الأمور الراهنة المبنية على عمن الرؤية تجاه الماضي هو السؤال عن الخليفة الحاضر على المسلين من هو؟ ومن يكون؟ وما هي الدلائل عليه؟.

ذكر نعيم حديث الرايات السود للمهدي عليه السلام بعد رايات بني العباس وبينها وبين المهدي عليه السلام اثنان وسبعون شهراً. فقال: حدثنا نعيم، حدّثنا الوليد بن مسلم عن عبد الله، عن عبد الكريم بن أمية، عن محمد بن الحنفيّة قال: تخرج راية سوداء لبني العباس، ثمّ تخرج من خراسان أخرى سوداء قلانسهم سود وثيابهم بيض، على مقدّمتهم رجل يُقال له شعيب بن صالح ـ أو صالح بن شعيب ـ من تميم، يهزمون أصحاب السفياني حتّى ينزل بيت المقدس، يوطّئ للمهدي عليه السلام سلطانه، يمدّ إليه ثلثمائة من الشام، يكون بين خروجه وبين أن يسلّم الأمر المهدي عليه السلام اثنان وسبعون شهراً.

فقــد تنوعــت تلك الزيارات والأدعية من حيث مهماتها؛ ومن حيث  أوقاتها .. فهناك الأدعية التي أُمِرَ الشيعة بالمواظبة على قراءتها في عصر الغيبية تحت عنوان (عصر الحيرة)؛ كما أن هناك أدعية أُمِرَ الشيعة أن يدعون بها لتعجيل فرج الإمام القائم عليه السلام؛ بالإضافة إلى أن هناك أدعية ترجع عوائدها على شخص الإمام الحاضر عليه السلام، ومنها ما جاء في دعاء زيارة (آل ياسين) كمثال إستشهادي.

اسماعيل شفيعي سروستاني
هذه لیست أوصاف مبالغ فیها عن نسيم ملائم شرقي بل إنها عاصفة لادغة ونذیر شؤم ترافقها الآلام والأحزان والمصائب والدمار وکأن الأرض والزمان یفوران بعُقدهما الکامنة فجأة کبرکان مُخیف أو کأنّ الله بدأ یعرض سخطهُ . عندما کان یخطرهذا الطوفان علی بال  الأقوام والرجال العظام منذ آلاف السنین کانت ترتعدُ فرائصهم من الخوف وکانوا یلتجئون ویتوسلون إلی الله ویخفون وجوههم بأیدیهم من شدة الفزع.

الاخبار